منتديات بنات دوت كوم

منتديات بنات دوت كوم (http://www.vb.banaat.com/index.php)
-   صندوق ذكرياتـــنــا .. (http://www.vb.banaat.com/forumdisplay.php?f=150)
-   -   ((طرق الحياة)) قصة من تأليفي (http://www.vb.banaat.com/showthread.php?t=65623)

M!xY 02-09-2006 12:51 AM

((طرق الحياة)) قصة من تأليفي
 
بسم الله الرحمن الرحيم

http://www.aljaziraclub.com/vb/uploa...1157143596.gif
قصة من تأليفي... تحكي عن طرق حياة بعض الناس... طرق قاسية و لكنها قوية... فأختي و صديقتي لا تحكمي على الكتاب من غلافه و إنما من باطنه... فاقرأي القصة فإن أعجبتك لا تبخلي بالردود... و إن لم تعجبك بتاتاً فأترك الخيار لكِ إن لم تشاءي الرد فهو من حقك عندها...
***********************
http://www.aljaziraclub.com/vb/uploa...1157143596.gif
البارت(1)
تمددت على السرير, و بجانبه على الطاولة كوب عصير.. فارغ... و بأذنيها سماعتا الـ(MP3) تصدر بعض الموسيقى التي تحبها.. لكنها لم تكن تستمع إلى الموسيقى, بل إلى الهواجس و الأفكار التي تقصف إعصارات بداخلها, التي تجثم في عقلها لكنها تتكلم من داخلها, لم تحب هذا الشعور لأنه يجعلها ضعيفة, الهواجس كانت تقول:عماد.. عماد.., و هذا يعني أن تشعر بشعور واحد.. تعتقد أنه شعور الحب, لكنها لا تؤمن به, فهي ليست من ذلك النوع, فاكتفت بأنه شعور إعجاب لأنها لا تستطيع إنكاره بذاتها, فقد كان الشعور قوياً....
كانت تتمنى لو تتوقف تلك الهواجس عن العصف, لعلها تهدأ بنومها و تتمتع به, فغداً يوم شاق.. إنه يوم مدرسة بعد يومين من العطلة الأسبوعية, فأغمضت عينيها محاولة النوم... لكنها سرعان ما فتحتهما فزعة.. فقد كان أخوها عصام قد دخل غرفتها و أغلق الباب بقوة, بل و أقفله أيضاً... فنهضت من على السرير غاضبة صارخة: (((عصام))), أنت تعلم أنه ممنوع عليك أن تطأ قدماك أرض غرفتي, خاصةً بدون إذن..
عصام و هو قلق فزع: كانت تطاردني.. و هي الآن بانتظاري خلف الباب..
لين<<هذا اسمها: عمن تتحدث؟
عصام متعلثم من الخوف: العكبنوتة القلامة..
لين و ترفع حاجب: من؟؟؟
عصام و قد استجمع قواه: قلت العنكبوتة العملاقة...
لين ضحكت عليه ضحكة سخرية... لكنها قاطها بغضب: إن لم تصدقيني فانظري بنفسك..
لين: و إن لم تكن على حق فستنظف حذائي لشهر على تصرفك هذا...
عصام و قد بدا متاكداً: موافق..
لين تفكر و هي تعيد فتح الباب المقفل: غبي... صفقة خاسرة...
و ما أن لبثت و فتحت الباب حتى و قد تجمدت في مكانها... قالت بداخلها: يا إلهي عنكبوتة عملاقة..!
كانت تظنها مجرد كبيرة... أي حجم عادي كنصف الكف... لكن هذه... عملاقة... إنها أكبر منها... بل أكبر من الباب... يستحيل مقاتلتها فأطرافها قوية و سميكة.. و شائكة.. بل و هي شرسة جداَ و خطيرة.. ابتلعت ريقها و أعادت قفل الباب... و استدارت نحو عصام, و لكنها ما استدارت حتى صرخت هي و هو حتى كاد قلبهما يتوقف.. فكل منهما قد تحول رأسه إلى رأس عنكبوت... و فجأة.. أحست بألم في جسدها كله.. ففتحت عينيها و إذا بها قد سقطت من السرير...!
كان حلماَ.. الحمد لله<<قالت... نظرت إلى الـ(MP3) على السرير, لم تكن تعلم, تفحصت البطارية.. البطارية فرغت.. لا عجب فقد كانت تعمل طوال الليل بينما هي كانت تغط في النوم, بالمناسبة كم الوقت الآن؟
نظرت إلى الساعة بجانب كوب العصير الفارغ ع الطاولة.. فإذا بها تصرخ منصدمة: يااااااااااااه تأخرت عن المدرسة... و قد نسيت ضبط المنبه على الخامسة, إنها الخامسة و 40 دقيقة الآن.. أي أن الحافلة ستصل بعد 40 دقيقة... و هذا الوقت لا يكفي لتتجهز, قالت: يا إلهي علي أن أضاعف من سرعتي مرتين:47:
و نهضت لتتجهز....
********************
نهاية البارت الاول
و ان شاء الله تتعرفوا على شخصيتها اكثر في البارتا الجاية و باقي الشخصيات
و ان شاء الله نالت القصة اعجابكن
و التكملة بعد الردووووووووووود يا بنات

لــحــــن الـشــــوق 02-09-2006 04:54 AM

القصه حلوووه
بس الجزء قصير مره مره
ناطرينك بالتكمله وجزء اطول
لاطولين

لوسيندا 02-09-2006 09:47 AM

princess QT
احلى ما بالقصة
أنها بالفصحى..وفصحتش حلوة..حلوة حيل
لين..شخصية للحين ما تعرفت عليها..بس عرفت ان عندها اخو اسمه عصام..وهي تحب واحد اسمه عماد...
أنتظر التكملة
عشان يتضح لي كل شي
ويسلمو حبي..
على القصة الروعة
الي شدني لها عنوانها...وأعجبني ملخصها
ألف شكر لج ،،
لوس

M!xY 02-09-2006 10:24 AM

اقتباس:

المشاركة الأصلية كتبت بواسطة لــحــــن الـشــــوق
القصه حلوووه
بس الجزء قصير مره مره
ناطرينك بالتكمله وجزء اطول
لاطولين

لحن الشوق^^

تسلمين غلاي ع المرور

اي و ان شاء الله بيكون اطول الجزء الثاني

هذي كانت مجرد بداية

M!xY 02-09-2006 10:28 AM

اقتباس:

المشاركة الأصلية كتبت بواسطة لوسيندا
princess QT
احلى ما بالقصة
أنها بالفصحى..وفصحتش حلوة..حلوة حيل
لين..شخصية للحين ما تعرفت عليها..بس عرفت ان عندها اخو اسمه عصام..وهي تحب واحد اسمه عماد...
أنتظر التكملة
عشان يتضح لي كل شي
ويسلمو حبي..
على القصة الروعة
الي شدني لها عنوانها...وأعجبني ملخصها
ألف شكر لج ،،
لوس

لوسيندا:o
انا عارفة ان البارت الاول مو ممكن تتعرفون منه ع شي>>>this is my falt<<0ويلنا نسينا الانجليزية سوي خخ)
لا انتي اللي تشكرين و بالالفين بعد^^
و التكملة قريبة

M!xY 02-09-2006 08:03 PM

توقعت ردود اكثر يا بنات, بس بكمل القصة و اتمنى ان هذا الجزء يعجبكن و تفهموا له اكثر...
**********************
http://www.aljaziraclub.com/vb/uploa...1157143596.gif
............البارت(2)
تجهزت لين بسرعة, حتى إنها لم تتناول إفطارها كالعادة... و خرجت خارج المنزل مسرعة.. نادتها والدتها بصوت عالٍ: لين إفطاركِ. لكن لين لم تعرها اهتماماً وحتى إنها لم تسمعها بل خرجت من المنزل متجهة للمحطة, لقد تأخرت عن الحافلة... ستنطلق الحافلة عما قريب....
وصلت للمحطة و هي تلهث, لم ترى الحافلة و لم ترى أحداً, فشعرت بالحزن الشديد.. و قالت في نفسها: يا إلهي ستفكر المعلمات بسوء الظن في.. و ستسحبن مني علامات احتاجها.. و طأطأت رأسها.. فسمعت صوت أقدام, نظرت أمامها, كان عماد على دراجته الهوائية يمارس الرياضة, فالتفت إليها و توقف, أصبح وجهها أحمر, كبنذورة ناضجة, قال عماد: سلام.. فردت بصوت خجل و متقطع: و..و عليك السلام..
سكتا لثوانٍ ثم أردف: ماذا تفعلين هنا بهذا الوقت؟
لين أصابتها شبه نوبة عصبية, فأخذت تفكر و هي غاضبة:ranting2: : مالذي يظنه؟ ألا يرى ملابس المدرسة؟
ثم ماذا يفعل هو هنا بدل الذهاب إلى المدرسة.. أيعقل ان يذهب إليها بالدراجة؟؟؟لكنه يذهب مع أخي... إحم.. قطع عماد حبل أفكارها,عماد: لماذا ترتدين ملابس المدرسة؟(مسكينة لين شوي و ينبط لها عرق) لين: ماذااا؟؟؟ اليوم أول أيام الأسبوع في المدرسة...
عماد و قد ضحك: لا إن اليوم هو الجمعة^^, راجعي (الكالندر).. لين: لكن (كالندري) صحيح تماماً, و يقول بإن اليوم هو السبت..
عماد: أنظري إلى حولكِ, أترين دكاناً أو مخبز مفتوح.. إنها تفتح مع فتح أبواب المدرسة, و تغلق يوم الجمعة.. لين: و.. و لكن...
عماد و قد عرف ماذا حدث لكالندر لين(و هو يركب دراجته): إذاً اسألي أمجد..<<أخاها الأكبر و صديق عماد و بالصف ذاته.
لين عرفت أن أمجد قد أدى مقلباً عليها فاحمر وجهها غضباً...انطلق عماد و هو يحبس ضحكته.. ثم قال: و سلمي لي عليه...
عادت لين لمنزلها و هي تجري غاضبة كأنها ثور يستعد ليطيح بمنافسه أرضاً, صفقت باب البيت الخارجي بقوة, أمجد قد صحى للتو و هو في الحمام الآن.. لين بجدية و تشد على قبضتها: أمي أين أمجد أخبريني بسرعة... الأم تفاجات من لهجة ابنتها و لكنها أجابتها: في الحمام..
انطلقت لين منتظرةً أمجد عند الباب, و ما إن خرج أمجد حتى فزع منها, كانت تقف أمام باب الحمام مباشرة, أمجد: ما بك لقد أفزعتني... كأنك شبح خرج امامي...
لين: ألا تكتفي من ألعاب الأطفال.. سانصحك نصيحة لم لا تذهب إلى المدرسة الإبتدائية مع عصام.. فهناك سيرحبون بك و سيلعبون جمييييييعهم معك, و يمكنك إعداد المقالب كيفما تشاء..
امجد و قد عرف بأن المقلب قد انطلى عليها, فقال ينكر بمزح: لكني لا أعرف عما تتكلمين..
لين: لا تتغابى فانا أعرف أنك تعرف بأن مقلبك السخيف قد انطلى علي..
أجاب أمجد ضاحكا: إذاً أنتِ تعترفين..
لين محرجة قلبلاً و قد أحست بأنه خدعها و استدرجها إلى مقلب آخر ليدلها على غبائها.. فأجابت منكرة:لا.. أتلمح إلى أنني غبية؟
أمجد بتذاكٍ: الذكية لا تفكر في انها غبية, فلا تفكر في أن أحد يفكر بأنها غبية...
فاحمر وجه لين خجلاً, هذا مقلب سخيف ثالث قد انطلى عليها بأقل من ساعة... حتى لو كانت ذكية و نظريته خاطئة عن الذكيات فإن لا احد يستطيع ان يهزمه في الحديث اللبق لاستدراج الآخرين و وقوعهم في المقالب... لين لم تنطق بكلمة فعرف أمجد انها عجزت عن الرد عليه بكلام لبق و مقنع, كالعادة, فهي لا تجيد ما يجيده, و لذا تعتبر ان ما يجيده موهبة, فا((السخرية)) و هي الكلمة الأنسب لمقالبه و استدراجاته للمقالب هو سيء لا أحد يستطيع تعلمه, و لذا هي موهبة... أو كما تظنها لين....
هو لا يقوم بالمقالب إلا للمزح و الضحك, و ليس بهدف سخرية لجرح المشاعر, لذا هو يؤديها فقط على اخته لين, و كم يحمد الله على وجود له أخت مثلها.. فهي قاسية القلب و لكنها حساسة.. و تنسى حقدها بسرعة.. لكن فقط عليه, و هي لا تكره أحد آخر, ربما أخوها عصام, لكنها تكره شقاوته و ليس هو, التي ورثها عن أمجد, كما تعتقد.. لكنها بالواقع شقاوة أولاد و اطفال, و لذلك تظن أنها أفضل من أخويها, لأنها عاقلة, و لا تعلم بأنها عنيدة جداً و عنادها يفوق شقاوتهما معاً...
ذهبت لين لغرفتها و هي تفكر: متى قام بهذه المقلب.. متى انتزع الورقة.. تمددت على السرير و أخذت تفكر
متى آخر مرة دخل غرفتي؟نظرت نحو علبة المنديل الفارغة على طاولة المرآة, و فجأة تذكرت: بالأمس..عندما قال أنه بحاجة لبعض المناديل الورقية عندما كنا بالصالة في الطابق السفلي, استغل
نفاذ الكمية ليدخل إلى غرفتي, كان خطئي أنني قلت له أن هناك القليل في غرفتي.. لقد أخذ المنديل الأخير ليوهمني بأنه قد أخذ ما يريد.. و لكنه بالواقع قد ذهب لينزع ورقة في الكلندر, اففف لماذا يزيل حزنه او غضبه بسعادتي, أيظن أن سعادتي منديل لمقالبه؟ لو قلت له هذا لقال ربما ينبغي عليكِ إذاً أن تشتري علبة مناديل لي.. آه كم أتمنى أن أهزمه في لعبته و لو ليوم واحد..
و أسدحت رأسها على الوسادة.. تناثرت شعراتها الحريرية عليها.. تتطاير بعضها مع الهواء البارد الآتي من المكيف, و أغمضت عينيها ليقفز فجأة إلى عقلها عماد على دراجته.. ففتحت عينيها و تمتمت بغضب: أوف لماذا هذا يقفز كلما أغمضت عيني, لماذا يريد أن يعذبني بأن..........., لم تجرأ على قول كلمة حب.. و اكملت: إنه لا يشعر بشعوري ذاته نحوي.. أتمنى لو أنساه لكنه صديق أخي إلى الأبد, و هذا يعني أنه لن يختفي أبداً فكيف أنساه؟
أنا فقط.. أنا فقط... معجبة به, لا اكثر.
و لما لا تعجب به, فله شخصية قوية واثقة نادرة جداً, و قد تكون الشخصية الوحيدة في العالم التي من هذا الأسلوب, أو قد تكون الشخصية الوحيدة التي تعرفها لين بهذا الأسلوب... !
شخص قوي واثق من نفسه, يمارس الرياضة بلا ملل أو كلل, و عادة يمارس ركوب الدراجة في الصباح و الجميع يعرف ذلك, يعرف انواعاً كثيرة من أساليب القتال, و لكن هذا الأمر سري لأمر خاص فهو لم يخبر غير أمجد صديقه المخلص... و لين تعرف أمجد جيداً فلاحظت أنه يخفي سراً عنها إلى ان أجبرته على البوح به فأصبحت هي أيضاً تعرف و لكنها وعدت ألا تشي الأمر لأحد.
أما بالنسبة لشكله فعيناه خضراوان, لو دُقِّقَ النظر فيهما لاكتشف الناظر جمالا أخاذاً, بوسط القرص هناك لون ليموني, دليل على جانبه الشرير, الخبث و المكر و الاحتيال, و الدهاء, هذا فقط يبان في عينيه, فكما يقول الناس الحقيقة تبان في العينين, لكنه كان كذلك في الماضي, كان ضائعاً, مشرداً, لم يكن له أحد, و قد تعلم أساليب القتال من أجل ذلك السبب السري, لكنه بعد أن تعرف على أمجد أصبح شخصاً آخر, كوجهه البريء, من ينظر إليه من النظرة الأولى يقول بأن هذا يستحيل حتى أن يطرأ على باله مجرماً, و ذلك لبراءة وجهه, التي كان يستخدمها في ما مضى كقناع لينفذ كل مايدور بخلده, و هي كانت جزءاً أساسياً لنجاح مخططاته و كسب لقمة عيشه الصعبة.. لكن كل ذلك تغير, و الفضل لأمجد...
لين من ناحية أخرى تأثرت بقصته, لذلك هي أصبحت ترداد على مراكز تعليم القتال, بعد أن استطاعت اقناع والديها بصعوبة شديدة في الذهاب إلى تلك المراكز او النوادي لتتعلم القتال, فكانوا يقولون ليس له داعٍ لذلك, و إن لها أباً يحميها و أخ من بعده, فأخذت تبتدع الأسباب مثل: ماذا لو مات أبي لا سمح الله, و اخي أصابه شيء ما.. من عندها يتولى زمام الأمور؟؟ أرجوووووووكم و كذلك تستعين بجمال وجهها البناتي و تظهر جانبه البريء ليؤثر عليهم فيسهل إقناعهم..
تعلمت هذه الطرق من قصة حياة عماد السابقة, و لكنهها تكرهها لشعورها بأنها قد خدعت والديها بالطريقة التي يخدعها فيها أمجد, فهي دائماً تكره ذلك لأنه دائماً ينتصر عليها, و هي الآن قد استطاعت خداع والديها و لكنها لم تشعر بالسعادة, لأنها خدعت الناس الذين لا ينبغي ان تخدعهم, فأغمضت عينيها و قالت: أعتقد أنني لن أحب هذه الطريقة أبداً...
نهاية البارت (2)
***************************
أتمنى انه نال إعجابكن و استحسانكن, رجاء بنات بليييييييييييييييز أبي ردوووووووود لا تخذلوني

لــحــــن الـشــــوق 03-09-2006 10:11 AM

اكيد عجبنااا
وتسلمين ع الاطااله
عماد شنو السر اللي مخفيه عن الكل>> الفضول ذابحني
امجد عجيب عليه مقالب رووعه
لين يحليلها الله يعينها ع امجد
ناطرينك

لوسيندا 03-09-2006 10:48 AM

روعـة حرفج....يخليني أعجب أكثر بقصتك..!!
بديت اتعرف شوية على الشخصيات
أولهم
لين..شخصية مليانة احساس..طيبة رقية..حبوبة..تحب واحد اسمه عماد...وتعرف بعض من اسراره
أمجد..ذكي..أنا حسيته كذا خخخخ...طريقة خداعه للين..حسيته مو هين...!
عماد..الاسرار الي يخفيها كثيرة..عرفتها منها شوية
أنه كان فقير..متشرد هارب...وتعلم فن القتال عشان هالشي
بس اشك انه كان يسرق..أو مجرم
ما ادري

برنسس قطر
أشكرج ع البـارت
تسلم يدينج

M!xY 03-09-2006 01:24 PM

اقتباس:

المشاركة الأصلية كتبت بواسطة لــحــــن الـشــــوق
اكيد عجبنااا
وتسلمين ع الاطااله
عماد شنو السر اللي مخفيه عن الكل>> الفضول ذابحني
امجد عجيب عليه مقالب رووعه
لين يحليلها الله يعينها ع امجد
ناطرينك

لحن الشوق:kez_09:

كلامج :blush:

السر ان شاء الله بترفيه في البارتات الجاية, لازم نحتفظ بمحلى القصة:wink2:

هههههه أمجد صحيح انو شقي بس حبوب و طيب و عاقل

و البارت ان شاء الله بنزله قريب

M!xY 03-09-2006 01:30 PM

اقتباس:

المشاركة الأصلية كتبت بواسطة لوسيندا
روعـة حرفج....يخليني أعجب أكثر بقصتك..!!
بديت اتعرف شوية على الشخصيات
أولهم
لين..شخصية مليانة احساس..طيبة رقية..حبوبة..تحب واحد اسمه عماد...وتعرف بعض من اسراره
أمجد..ذكي..أنا حسيته كذا خخخخ...طريقة خداعه للين..حسيته مو هين...!
عماد..الاسرار الي يخفيها كثيرة..عرفتها منها شوية
أنه كان فقير..متشرد هارب...وتعلم فن القتال عشان هالشي
بس اشك انه كان يسرق..أو مجرم
ما ادري

برنسس قطر
أشكرج ع البـارت
تسلم يدينج

لوسيندا..:011:
اشكر كلامج يا عسل:flirt:
و انا بعد معجبة بقصتج و اسلوبج, احسه متطور^^
بالنسبة لفهمج للشخصيات, بتفهميهم أكثر في البارتات الجاية, لكن نظرتج لعماد كان شي من اللي قلتيه<<<صرت المح:msn_tongu
بس ما بقول شو كان, بتعرفي في البارتات الجاية ان شاء الله

تسلمووون ع المرور انتي و لحن الشوق.. و ان شاء الله بنزل البارت الجاي لعيونكم الحلوة عما قريب

ملاحظة: انا برينسيس كيوتي مو قطر:) , بس لا تعتقدي انوا انا زعلانة او غاضبة منج, عادي


الساعة الآن 02:53 PM

Powered by vBulletin® Version 3.8.8
Copyright ©2000 - 2020, vBulletin Solutions, Inc.

Adsense Management by Losha

جميع الحقوق محفوظة لـ شبكة بنات دوت كوم © 2014 - 1999 BANAAT.COM