عرض مشاركة واحدة
قديم منذ /01-09-2014, 02:08 AM   #2

وضحا~
بنوتة عسولة

L55
 
    حالة الإتصال : وضحا~ غير متصلة
    رقم العضوية : 53439
    تاريخ التسجيل : Aug 2008
    المشاركات : 372
    بمعدل : 0.09 (مشاركة/اليوم)
    النقاط : وضحا~ has a reputation beyond reputeوضحا~ has a reputation beyond reputeوضحا~ has a reputation beyond reputeوضحا~ has a reputation beyond reputeوضحا~ has a reputation beyond reputeوضحا~ has a reputation beyond reputeوضحا~ has a reputation beyond reputeوضحا~ has a reputation beyond reputeوضحا~ has a reputation beyond reputeوضحا~ has a reputation beyond reputeوضحا~ has a reputation beyond repute
    التقييم : 2879
    تقييم المستوى : 68
    الأسهم : 0 (أسهم/سهم)
    الجواهر : 4 (جواهر/جوهرة)
    عدد الدعوات : 1
    زيارات ملفي : 5567
    علم الدولة :  Bahrain
مزاجي :
    استعرضي : عرض البوم صور وضحا~ عرض مواضيع وضحا~ عرض ردود وضحا~
    أوسمتي :         هنا
    تجديني هنا :
     MMS :

MMS

افتراضي رد: نيل المنن في حب الوطن




من حب الوطن السمع والطاعة لولي الوطن


قال الله تعالى : ( يَاأَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا أَطِيعُوا اللَّهَ وَأَطِيعُوا الرَّسُولَ وَأُوْلِي الْأَمْرِ مِنْكُمْ ) سورة النساء59.

وعن أبي هريرة رضي الله عنه عن النبي صلى الله عليه وسلم قال : " من أطاعني فقد أطاع الله ،
ومن عصاني فقد عصى الله ، ومن أطاع الأمير فقد أطاعني ومن يعصِ الأمير فقد عصاني
"
أخرجه البخاري في صحيحه ، ومسلم في صحيحه


عزيزاتي أخواتي في الله ، في هذه الآية الكريمة ، وفي هذا الحديث الشريف يأمرنا الله تعالى ،
ورسوله بالسمع والطاعة لولي أمرنا مالم يأمرنا بمعصية الله ..

فإن بطاعة ولاة الأمر ، والإنقياد لأمرهم يستقيم للناس أمر دينهم ودنياهم ، وتجتمع الكلمة ،
وتصلح البلاد ، ويصلح العباد ، ويقضى على الفساد ..

وفي عدم الطاعة لولاة الأمر تتعطل مصالح الناس الدينية والدنيوية ، ويقع الظلم ، ويعم الإختلاف
بين الناس ، فيعم الفساد ..

فعلينا يا أخواتي ، أن نسمع ونطيع لولي أمرنا مالم يأمرنا بمعصية ، فإن طاعة ولي الأمر
واجبة علينا جميعاً ، وهي أصل من أصول أهل السنة والجماعة .








من حب الوطن توقير واحترام ولي الوطن


عن أبي بكرة رضي الله تعالى عنه أنَّ النبي صلى الله عليه وسلم قال :
" من أكرم سلطان الله تبارك وتعالى في الدنيا ، أكرمه الله تعالى يوم القيامة ،
ومن أهان سلطان الله تبارك وتعالى في الدنيا ، أهانه الله يوم القيامة
"
حديث حسن أخرجه الترمذي في سننه .


يأمرنا النبي صلى الله عليه وسلم في هذا الحديث الشريف بإكرام وتوقير واحترام ولي الوطن،
فإن بإكرامه في الدنيا يكرمنا الله تعالى يوم القيامة ..
وينهانا عن إهانته ، فبإهانته في الدنيا يهيننا الله تعالى يوم القيامة ..
ومن يكرم السلطان فهو على السنة ، ومن يذل السلطان فهو على خلاف السنة ..

فعلينا يا أخواتي، أن نكرمه، ونعزه ونوقره ، ونحترمه ، وننصره ، ونؤيده ، ولا نخذله ،
ويكون ذلك بالقيام بالحقوق و الواجبات التي أوجبها الله لولي الأمر ..

فإن علينا ذلك أصلح الله لنا الدنيا والآخرة ، فأكرمنا في الدنيا برفعته لنا بين العباد ،
وفي الآخرة بدخول الجنة .

أرجوا عدم الرد إلى إنتهاء الموضوع جزاكنَّ الله خيراً






 

  رد مع اقتباس