عرض مشاركة واحدة
قديم منذ /01-09-2014, 03:44 AM   #5

وضحا~
بنوتة عسولة

L55
 
    حالة الإتصال : وضحا~ غير متصلة
    رقم العضوية : 53439
    تاريخ التسجيل : Aug 2008
    المشاركات : 372
    بمعدل : 0.09 (مشاركة/اليوم)
    النقاط : وضحا~ has a reputation beyond reputeوضحا~ has a reputation beyond reputeوضحا~ has a reputation beyond reputeوضحا~ has a reputation beyond reputeوضحا~ has a reputation beyond reputeوضحا~ has a reputation beyond reputeوضحا~ has a reputation beyond reputeوضحا~ has a reputation beyond reputeوضحا~ has a reputation beyond reputeوضحا~ has a reputation beyond reputeوضحا~ has a reputation beyond repute
    التقييم : 2879
    تقييم المستوى : 68
    الأسهم : 0 (أسهم/سهم)
    الجواهر : 4 (جواهر/جوهرة)
    عدد الدعوات : 1
    زيارات ملفي : 5554
    علم الدولة :  Bahrain
مزاجي :
    استعرضي : عرض البوم صور وضحا~ عرض مواضيع وضحا~ عرض ردود وضحا~
    أوسمتي :         هنا
    تجديني هنا :
     MMS :

MMS

افتراضي رد: نيل المنن في حب الوطن




من حب الوطن عدم حمل السلاح على ولي الوطن
أو المشاركة فيه



عن ابن عمر رضي الله عنه قال : قال النبي صلى الله عليه وسلم :
" من حمل علينا السلاح فليس منا " أخرجه البخاري في صحيحه و مسلم في صحيحه .


يحثنا النبي صلى الله عليه وسلم في هذا الحديث الشريف على عدم حمل السلاح على
المسلمين ومقاتلتهم ، وأنَّ هذا أمر محرم ، ومن فعله فهو ليس على طريقة الرسول
صلى الله عليه وسلم وسنته ، ولا متبعاً له ، لأن من حق المسلم على المسلم أن ينصره
وأن يدافع عنه ، لا أن يرعبه بحمل السلاح عليه ..

فكيف إذا حمله على ولي الأمر ! ، وقاتله وحرض الناس على قتاله ، فإن هذا الأمر لا يجوز
لأنه يؤدي إلى كثرة القتل ، وسفك الدماء ، وانتشار الفتنة ، والفوضى في البلاد ، وزوال
الأمن ، وانتشار الفساد ، وكذلك فيه تفريق لجماعة المسلمين ..

والمسلم مهما رأى من ولي أمره شيء فعليه بالصبر واحتساب الأجر ..

فعلينا يا أخواتي ، أن لا نحمل السلاح على ولي أمرنا ، ونساهم في سفك دماء المسلمين !
وانتشار الفوضى ، فهذا أمر يبغضه الله تعالى ولا يحبه .





من حب الوطن عدم غيبة ولي الوطن


قال تعالى : ( وَلَا يَغْتَبْ بَعْضُكُمْ بَعْضًا أَيُحِبُّ أَحَدُكُمْ أَنْ يَأْكُلَ لَحْمَ أَخِيهِ مَيْتًا فَكَرِهْتُمُوهُ ) سورة الحجرات 12.

وسُئل النبي صلى الله عليه وسلم فقال : " هي ذكرك أخاك بما يكره " أخرجه مسلم في صحيحه .


ينهانا الله تعالى في هذه الآية الكريمة عن الغيبة ، والغيبة كما بينها الرسول صلى الله عليه وسلم :
" ذكرك أخاك بما يكره " .. وهي فعل محرم لا يرضاه الله تعالى ، فإن الله تعالى لا يرضى أن
نذكر إخواننا المسلمين بسوء ، لا بحضورهم ولا بغيبتهم لأن ذلك يولد العداوة والبغضاء والشحناء
بين المسلمين ، والتحريم يكون أكبر إذا كانت الغيبة في ولي الأمر ، كما يفعل ذلك بعض الناس ،
فيتكلمون عنه في مجالسهم ، وينشرون أخطائه بين الناس ، ولا يذكرون ماقدم من حسنات ، بل
يطعنون فيه ..

وهذا أمر محرم ، ولا يحل مشكلة بل يزيدها ، ويسبب الإفتراق بين الناس ، ويؤدي إلى بغض
الشعب لولي الأمر ، وسوء الظن به ، ومن ثم الخروج عليه ..

فعلينا يا أخواتي ، أن لا نغتاب ولي أمرنا ولا نذكره بسوء أبداً ، بل نذكر محاسنه ، وكل ماقدم لنا
ونشكر فضله على الدوام .

أرجوا عدم الرد إلى أن أنتهي من الموضوع






 


التعديل الأخير تم بواسطة وضحا~ ; 01-09-2014 الساعة 03:47 AM
  رد مع اقتباس