العودة   منتديات بنات دوت كوم > ♦ خارجَ التغطيۃ ! > الأرشيف > و كانت لنا في الأعوام الماضية "بصمة" > صندوق ذكرياتـــنــا ..
◊ - الـقـوانـيـن - مواضيع لم يرد عليها ◊ مركز تحميل بنات ~ قالوا عنّا ~ سجل الزوار ~ أعلني معنا !

 
 
أدوات الموضوع
قديم منذ /31-12-2005, 01:37 PM   #11

toola
بنوتة محلقة

 
    حالة الإتصال : toola غير متصلة
    رقم العضوية : 7406
    تاريخ التسجيل : Nov 2005
    العمر : 32
    المشاركات : 207
    بمعدل : 0.04 (مشاركة/اليوم)
    النقاط : toola is on a distinguished road
    التقييم : 10
    تقييم المستوى : 15
    الأسهم : 0 (أسهم/سهم)
    الجواهر : (جواهر/جوهرة)
    عدد الدعوات : 1
    زيارات ملفي : 426
    استعرضي : عرض البوم صور toola عرض مواضيع toola عرض ردود toola
    تجديني هنا :
     MMS :

MMS

افتراضي

تابع: الجزء السادس:



وصلت العوائل بحمدالله وقام على إستقبالهم رامي أخو قمر

(قمر أول ماشافت أخوها احضنته)

قمر: السلام عليكم

رامي : وعليكم السلام و رحمة الله وبركات

قمر :والله مشتأين كتير كتير

رامي: احنا أكتر وحمدله على السلامة

قمر: الله يسلمك

(يوسف يناظرهم ومستانس أنه خلا زوجته توصل أهلها)

رامي: ليه البكا

قمر:

رامي : إن كثرتي بكا والله أبكي

قمر: لا ياأخي خلي البكا للنساء

رامي : خذتنا الأشواق ونسيت أسلم على زوجيك وأهله

(قرب يوسف لرامي وحضنوا بعض)

يوسف : السلام عليكم

رامي: وعليكم السلام وحمدلله على السلامة

يوسف : الله يسلمك كيف حالكم عساكم مبسوطين

رامي : الحين أي وقبل لا يوم شفناكم رويت الظيم الي فينا

يوسف : أنا ما أقدر على حكيكم

رامي : خل الأهل ينزلون

يوسف : خالد يله نزلوا

(نزلت العوائل وسلموا على رامي وحيه وبعدين دخلهم رامي للبيت الي حيسكنون فيه حيسكنون فيه طبعا المنطقة الي هم فيها كانت عالية كثير عن الأرض كانو يشوفون المدينة من تحتهم)

رامي : حياكم الله يا جماعة وسامحون على ذوقنا في البيت

عبدالوهاب : الله يهديك إذا كذا ذوقك مو حلو كيف إذا كان حلو

ضحكوا الجماعة جد لأن البيت كان روعة كان البيت فلة دورين مع حديقة في مقدمة البيت فيها نافورة وأما من داخل كان روعة بالديكور الي فيه والأرضية الي كانت من أجود أنواع الخشب والأثاث الي يدل على الذوق السوري كان في الدور الأرضي ثلاث غرف نوم وصالة ومجلس وغرفة طعام أما الدور الثاني فيه غرفة نوم رئيسية وأربع غرف نوم أخرى وصالة صغيرة , استراحت العوائل وكلن من الأزواج خذغرفة أما الأولاد خذوا غرفة من تحت والبنات فوق ويوسف خذ غرفتين تحت لقمر وسارة كلهم ناموا من التعب الي بالطريق)

رامي : أبشرك قمر جات تعالي بسرعة

أم رامي :الله بيشرك بالخير ياولدي وإنشاء الله بجي عند العشاء بس أنت رتب لهم المكان واشتر أغراض للبيت وجهز لهم طلعة للعشاء

رامي : ما تأمرين شيء ثاني حضرتكم

أم رامي : تأبر ألبي لا

رامي : أجل ودعتك الرحمن سلام عليكم

(جهز كل شيء رامي من أغراض للبيت وترتيب للعشاء حيث أنه حجز أربع طاولات للعوائل في أرقى مطعم في بلودان ويوم جات الساعة تسعة صحت الأ غلبية والباقي قاموا من النوم غصب)

خالد : يله شباب خلونا نصلي المغرب والعشاء جمع وقصر

(توضاء الكل حريم ورجال وصلوا مع بعض أمهم خليل زي ماقال له عمه كان صوت خليل صوت من مزامير داوود كان حلو وهادي فكان الي يصلي يحس بخشوع كبير حتى أنهم بعد الصلاة ماودهم يقومون من الأيمان الي أنحط عليهم لكن رامي فاجئهم بالترتيبات الي سواها وعزمهم على العشاء أثناء ماكانو يحضرون للطلعة )

قمر:وين أمي رامي

رامي: حتوصل خلال نصف ساعة بالكثير

قمر : والله ماما وحشتني كثير

رامي : وهي كانت متولها على شوفتك

قمر : من زمان ماشفتها تدخل علي وأنا نايمة تسمي علي وتقر القران وتدعي لي

رامي : ما عليك كانت تسوي لي ما قطعت هالعادة

قمر : يعطيها العافية ربتنا حتى كبرنا وسهرت واشتغلت لنكمل تعليمنا الله يجزاها ألف خير

(طبعا أم رامي ترملت بسن مبكر بسبب وفاة زوجها بحادث وبعدها جلست تكد لتصرف على عيالها ليل نهار عشان ما يحتاجون لأحد ويوم جاء يوسف ليتزوج قمر ما كانت موافقة لأنها حتكون الزوجة الثانية وحتعيش بعيد عنها لكنها في يوم معين حلمت أن زوجها يامرها بتزويجها ليوسف وبعدها أستخارت لربها وارتاحت لهذي الزواجة والحمدلله توفقت بنتها في زوج عادل بين زوجاته وعائلة تحبها مع وجود غيرة طبعا بين الزوجات أحيانا)

(دخلت أم رامي البيت وقابلتها سارة في الحديقة)

أم رامي: يا أهل البيت يا أهل البيت في أحد

سارة : السلام عليكم

أم رامي: وعليكم السلام كيف حالكن

سارة : الحمدلله وأنتي

أم رامي : نشكورالله ,حمدلله على السلامة توكم واصلين

سارة : الله يسلمك لا والله من حوالي خمس ساعات

أم رامي : عسى ما تعطلتوا في الطريق ولا حصل حاجه

سارة :لا الحمدلله كان الطريق حلو بالسواليف والضحك والنوم

أم رامي : وكيف البيت

سارة : أنتي صاحبته

أم رامي : أيوه

سارة: بأخذك معاي السعودية بس عشان تصممين ديكور

أم رامي : يعني عجبكم

سارة : وهذا سؤال تسئلينه طبعا عجبنا

أم رامي : تعشيتوا ولا لا

سارة : لا والله

أم رامي :أجل خلاص حنعشيكم اليوم

سارة : الله يعطيك العافية حنا معزومين

(في هذه الأثناء قمر شافت أمها وركضت لها من زود الفرح لأن لها حول سنتين ما شافت أمها )

قمر: أمــــــــــــــــي

أم رامي: هلا هلا تعالي في حضن أمك

قمر قامت تصيح وأمها كذلك وسارة ماهي فاهمه بس قامت تقول حضن أمك يعني هذي أم قمر ماشاء الله عليها مرة طيبة مبين عليها )

قمر: كيف حالك ماما من زمـــــان يا ماما وأنا أنتظر هاللحظة كنت أنتظر متى أضمك وأجلس بين ذراعيك وتحبيني و أحبك كنت أحلم بهذ الشي بس الحمدلله إني شفت هاليوم

أم رامي : والله أنا يا بنتي تمنيت هالشي بس الحمدلله على كل حال ويله سكتي عن البكا

قمر : ليه ما دخلتي من زمان

أم رامي : كنت أتكلم مع مع الي هناك

قمر : أي سارة كيف كانت معك

أم رامي : والله دخلت قلبي بسرعة مبين عليها طية كتير

قمر : تعرفين مين هذي

أم رامي: لا ما أعرف

قمر : هذي سارة زوجة زوجي

أم رامي عبس وجها على طول لأنها تذكرت أن بنتها هي ضرت سارة بس قمر تلاحقت الموقف

قمر : يمه هذي أختي الي ما ولدتيها طيبة معاي كثير وتعدني أختها الصغيرة وعيالها يحبوني ويعتبروني أمهم الثانية

(تبسمت أم رامي لهذا الكلام وعرفت أن بنتها مستانسة مع سارة)

أم رامي : كويس قلتي لي كنت بكرها بس خلاص الحين تعالي نروح نسلم عليها

قمر : يله

أم رامي : أسفة يا بنتي ما عرفتك ولا عرفتك بنفسي بس توها قمر عرفتني فيك ومدحتك كثير

(راحت أم رامي تحضن سارة وتسلم عليها سلام فيه كثير من الشكر على مواقفها مع بنتها الي هي بعيد عن ديارها وعن أمها تشكرها وهي قلبها صافي عليها من الي سمعته من قمر )

سارة : والله عذريني ما عرفتك من البداية كان رحبت فيك عدل ودخلتك على طول بدال حديثنا الي كان بره

أم رامي :لا عادي الحين خلاص بدخليني البيت

سارة :أفا عليك هذا بيتك أنتي الي تدخلينا وتطلعينا

أم رام ي: ماعاش الي يطلعكم

(دخلت سارة أم رامي داخل وسلموا عليها الجماعة قالوا لها أنها تجلس بس هي عيت عشان العشاء الي محضرينه وهمت هم عشان يطاعون بسرعة وجلست أم رامي تسولف مع الجوهرة إلى أن يطلعون)

خليل :ياني متوله على أكل الشام كثير

عمر : الحين الواحد يأكل المقبلات من أهلها

خليل يله زتت يقول رامي هناك فيه عروض بعد العشاء

يعقوب : يعني السهرة صباحي

عبدالرحمن : هذا الزين وكل واحد يلبس لبس حلو

أحمد : أنا بلبس بدلة

عبدالرحمن /: أشوفك جيت ديار الوالدة وتركت زينا

أحمد : لا بس أريح وشكله حلوة كثير وهي ماركة من سي كي

خليل : أنا بلبس زيك بدلة

عبدالرحمن : أما أنا بلبس ثوب وغترة بعد

حمدان : راح تستغربون من لبسي أنا وعمر

عبدالرحمن: وش بتلبس

حمدان : بنلبس كندورة وسفرة مال الإمارات

عبدالرحمن : نشوف مين الأحلى

حمدان : خلاص

في غرفة عبدالوهاب

مها : ها عبدالوهاب أجلس بحجاب بس

عبدالوهاب : همممممممممم أول شيء أحنا ببلد أسلامي والثاني ترى عباتك ولا حجابك لبسك لهم ما هي عادة بل هي عبادة لله وإن كنا ببلد أجنبي وحسيت أن هناك مضرة بلبسك الغطوة بقولك شليها ولا فيه إنشاء الله أي حرج كذا أنا سمعت من الفتاوى ونهاية أمرنا هذ ا مافي غير أسيل هي الي بتجلس بدون عباة أما حبيبتي مها أنا أغار عليها حتى من نفسها لأنها كل معاها

مها: سمعا وطاعة

عبدالوهاب : أحبك مها وأبي أرجع ذكريات شهر البصل أأأأ قصدي العسل من جديد

مها: البصل ها خلاص بنخليه شهر بصل

عبدالوهاب : أرجوك هذي زلة لسان وماهي معودة من جديد

مها : أنا أحب أي شهر معك ياحبيبي

عبدالوهاب : اللـــــــــــــــــــه عيديها

مها : هي تطلع مرة وحدة بس

عبدالوهاب : اقول شب وعديها

مها : يله تأخرنا عليهم

عبدالوهاب : خلاص ما أبي أروح بجلس وياك خلاص

مها : لا أرجوك خلنا نروح

عبدالوهاب : مليتي مني يعني

مها : ما عاش الي يمل منك حبيبي

عبدالوهاب : قوووووووووووول (هدف) قلتيها مرة ثانية بس ما حد بينقذك مني في الليل

(طلع عبدالوهاب وهوفرحان)

مها : الله يخلف علي أستجن زوجي

خليل : ياحلو هالأبتسامة شعليها أتلاقيها زوجته مدلعته وفرحانة

عبدالوهاب : أي مدلعتني تو بس حررررررررررررررررررررررره

خليل: أي والله حرره بس هانت يا أبو أسيل وبتشوف من الي بيقول حرررررره

عبدالوهاب : نشوف

(ركبت العوائل زي التقسيم الأخير في السيارات وقامر يرقون زود فوق حتى أنا الجوهرة قامت تسبح الله من الخوف )

خالد : ها يمه شفيك صوتك فيه تمتمه مبينة

الجوهرة : سبحان الله سبحان الله والله ياولدي الي يشوف من هالأرتفاع لازم يسبح تخيل ينخسف فينا هاليبل

خالد : يمه فال الله ولا فالك ترى تو خير بنرقه بعد

أما البنات أستلموها تصوير بكاميرة الفيديو على هالمناظر الحلوة صح أنه ليل بس منظر المدينة من تحت روعة وصلو العوائل للمنتزه الي رامي حاجز فيه ونزلوا وحيوهم المظيفين بالمطعم بالقهوة العربية والتحيات )

طلبوا الأكل الي هو المشويات مع المقبلات جاء أول المقبلات ثم المشويات

خليل : عمر أشوي أشوي

عمر: لا أبي أكل بسرعة

خليل : أقلها أستطعم الأكل

عمر : الأكل من دون ما تاكله ريحته حلوة يكفي

خلصوا الأكل وبعدها حلو وبدت خلال التحلية السمرة للليلة بداوها بتحية لدول الخليج العربي الي كانوا مليانين في المنتزه وبعدها بدأت الأغاني الي ما عجبت خليل ولا العنود بس حكم القوي على الضعيف بس لازم فيه حل

خليل : كأنك متضايقه

العنود: بس متضايقه الا بموت من الخنقه خلنا نطلع

خليل : حاسه بالي أبي أقولك يله

طلع خليل مع العنود وقالوا لهم إذا خلصتوا أتصلوا علينا طلعوا من النتزه وشافوا محلات تبيع ملابس وهدايا راحوا بتجاهها)

العنود: الله شحلات هالدبدوب ودي أخذه

خليل: يعني تبينه

العنود : أي

خليل : لا هذا مبيوع لوحدة لوحدة حلوة

العنود : أشوفك قمت تخربط هذا تونا جايين بس بوريكك وبقول للجازي

خليل : كلتني شراع بماي قولي لمين مبيوع أول

العنود : أي والله حق منو مبيوع

خليل: لحياتي العنود مبيوع

العنود استحت من أخوها الي فاجأها بالكلام بس شكرته على المفاجأة الحلوة بعد ما شروا الدبدوب مشوا أشوي الا شافوا محل يبيع أبواك وأقلام وميداليات ينكتب عليها شرى خليل له بوك مكتوب عليه

ما يرجع الطرف عنها حين أبصرها

حتى يعود إليها الطرف مشتاقا

العنود : يعيني على الغزل

خليل : يله عاد ماهو غزل

العنود : شتسميه أيل

خليل : كلام حب

أتصل عمر بخوه يقول لهم تعالوا راحو المغنيات

دخل خليل مع العنود للمنتزه وكلن راح لمحله

عمر: وش شريتوا

خليل : أنا شريت بوك والعنود دبدوب

عمر : أشوف بوكك

خليل : اللقافة قرافة بعدين بوريك

بدأ حفل السيرك مع والحريم خايفين من هالحيوانات يجوون لهم جاء المدرب وطلب أحد يقوم معه للعبة تحدي خفيفة

يعقوب أنا بقوم

المدرب: اللعبة هي أنك بتنسدح بالأرض مع كم واحد قيتهم والفيلة بتمر عليكم

يعقوب : لا بنسحب

المدرب : لا تخاف

يعقوب : ثقة فيلتك ترى نحب روحنا

المدرب : لا تحمل هم

انبطحوا الشباب الي أختاروهم والكل مترقب وش بيصير بس يوم طلعت الفيلة خاف الكل والشباب يتشهدون مر الأول ولا داس أحد والثاني هم مر والثالث مر والرابع كان بيدوس يعقوب كتخويف والكل يصارخ بس عدل رجله الفيل وعدا قام يعقوب وهو فرحان وراح للجماعة بس أقبل شاف أمه تبكي وراح جنبها

يعقوب : يمه ليه عاد

سارة: ولا تكلمني طول عمرك

يعقوب : يمه ما أقدر ما لأكلمك

سارة : أجل تقدر تذبح روحك عشان ما أكلمك ولا أشوفك

يعقوب : ما أقدر أنا على الحب كذا حتى أنا بصيح

سارة : ماتقدر قلبك قاسي

يعقوب بدأيتفاعل مع أمه يبي يصيح لين ما تجاوبت معاه عينه وبدأ يبكي أم يعقوب ما عجبها ولدها يبكي قامت أحضنته وكل الي يشوفون هالمشهد قاموا يصفقون , بعدها بدأ ألعاب خفة اليد وبعدها بدأ حفل أجمل الجميلات وأطول شعر وأجمل زي

الشباب ما قصروا في مشاهد البنات الجميلات كانوا طبعا من الجمهور ونورة جالسة أطالع عبدالرحمن الي ماشال عينه على وحدة وهم ريم أطالع عمر والجازي مش لازم لأن خليل ما يناضر هالأشياء بس فجرت منيرة أم الوليد

أم وليد : لا كمل طالع

خالد كان في جو ثاني

منيرة: خالــــــــــــــــــــــــد

انتبه خالد

خالد : ها حبيبتي

منيرة حبيبتك ها بعد ما خزيت صح

خالد : ما عليش منهم ذول جياكر مو حلوين

منيرة : أكذب بعد

الحريم قاموا يضحكون مع الرجال جد كانت منيرة تغار على زوجها كثير وحتبين الغيرة في الأحداث المقبلة , المهم جاء أجمل زي قام فيه الشباب كلهم وبدأت التصفية لين ما بقى إلا عبدالرحمن مع عمر الي جد كانوا وسيمين ولبسهم حلو كان زي ماقلنا عبدالرحمن بالزي السعودي وعمر بالزي الإماراتي قام التصويت الي خلا المذيع يقول أسم الفايز والجمهور قسمين الس يشجع عبدالرحمن وقسم يشجع عمر والبنلات عينهم على عمر وعبدالرحمن ونورة وريم ميتين قهر ويبين هذا علو وجيهم اليكانت العنود تضحك عليهم شيماء تزيدها

شيماء : منيرة طالعي البنات كيف منهبلين على عمر وعبدالرحمن

منيرة :الله يعينهم على المعجبات

هالكلام خلا نورة تتكلم

نورة : أصلا هالبنات ما تربوا صح

العنود مع الجازي ماتوا ضحك عليها وكان عبدالرحمن يطالع هالموقف من بعيد وعارف شصايربس الله يعينه

قل الحكم النتيجة النهائية بفوز

الحكم: فاز زي (السعورات )

الكل منبهر وشو السعورات

الحكم : فاز الزي السعودي مع الإمارات صفقوا لهم

الكل قام يصفق وخذ عبدالرحمن وعمر هديتهم وراحوا لهلهم

الكل مبروك لكم

يعقوب : شعليهم البنات طايحين عليهم هطوني وحدة بس

عبدالرحمن كان يطالع في الحريم الي كانت وحدة تخزه خز وعرف أنها نورة ويبي يعدل موقفه

عبدالرحمن : أصلا هالبنات ما يستحون على وجهم ولا فيه وحدةتسوي كذا

خلصت العيلة سهرتها وراحوللبيت الكل نام إلا عبدالرحمن الي جلس في الحديقة لوحده يكتب شعر بس حس أنه في أحد وراه جاي لها وتفاجأ أنها نورة

نورة : السلام عليكم

عبدالرحمن : وعليكم السلام والرحمة

تابع الجزء السابع وحتشوف أيش صار بين عبدالرحمن ونورة............................................. .......................................





 

 

  #ADS
:: إعلانات ::
Circuit advertisement
 
 
 
تاريخ التسجيل: Always
الدولة: Advertising world
العمر: 2010
المشاركات: Many
 

:: إعلانات :: is online  
قديم منذ /31-12-2005, 08:15 PM   #12

LOVECITY
تألّقت وسطكن

    حالة الإتصال : LOVECITY غير متصلة
    رقم العضوية : 10388
    تاريخ التسجيل : Dec 2005
    المشاركات : 3,534
    بمعدل : 0.69 (مشاركة/اليوم)
    النقاط : LOVECITY is a jewel in the roughLOVECITY is a jewel in the roughLOVECITY is a jewel in the roughLOVECITY is a jewel in the rough
    التقييم : 312
    تقييم المستوى : 23
    الأسهم : 0 (أسهم/سهم)
    الجواهر : (جواهر/جوهرة)
    عدد الدعوات : 0
    زيارات ملفي : 3306
مزاجي :
    استعرضي : عرض البوم صور LOVECITY عرض مواضيع LOVECITY عرض ردود LOVECITY
    تجديني هنا :
     MMS :

MMS

افتراضي

اييييييييييييييييييييوه هذي القصص الحلوه تسلمييييين ياعيوني:022: :022: :022:





 

 
قديم منذ /31-12-2005, 08:37 PM   #13

بنت الشرقيه
بنوتة محلقة

    حالة الإتصال : بنت الشرقيه غير متصلة
    رقم العضوية : 870
    تاريخ التسجيل : Jul 2005
    المشاركات : 214
    بمعدل : 0.04 (مشاركة/اليوم)
    النقاط : بنت الشرقيه will become famous soon enoughبنت الشرقيه will become famous soon enough
    التقييم : 148
    تقييم المستوى : 17
    الأسهم : 0 (أسهم/سهم)
    الجواهر : (جواهر/جوهرة)
    عدد الدعوات : 1
    زيارات ملفي : 428
    استعرضي : عرض البوم صور بنت الشرقيه عرض مواضيع بنت الشرقيه عرض ردود بنت الشرقيه
    تجديني هنا :
     MMS :

MMS

افتراضي

يسلموووووووووووووووو





 

 
قديم منذ /01-01-2006, 02:57 PM   #14

toola
بنوتة محلقة

 
    حالة الإتصال : toola غير متصلة
    رقم العضوية : 7406
    تاريخ التسجيل : Nov 2005
    العمر : 32
    المشاركات : 207
    بمعدل : 0.04 (مشاركة/اليوم)
    النقاط : toola is on a distinguished road
    التقييم : 10
    تقييم المستوى : 15
    الأسهم : 0 (أسهم/سهم)
    الجواهر : (جواهر/جوهرة)
    عدد الدعوات : 1
    زيارات ملفي : 426
    استعرضي : عرض البوم صور toola عرض مواضيع toola عرض ردود toola
    تجديني هنا :
     MMS :

MMS

افتراضي

الجزء السابع

نورة تقرب من عبدالرحمن الي كان ساهي بشعره بس حس في الأخير وناظر وراه لقا نورة أي نورة ما قدرت أنها تخفي غيرتها ولا حبها له إن كان هو موحاس فهي تحس صحيح أنالمجتمع والدين مايسمحون بهذا الشيء خوفا من الأضرار المترتبة عليه لكن إن كان الهدف نبيل وشو السبيل لتوصيل المعلومة (قولوا لي أبي ردودكم) هي فكرت بأن السبيل هو أنها تتحدث معاه ما تدري وش شعور عبدالرحمن لكن تعرف أنه ماهو خاذلها لذلك قربت

نورة :السلام عليكم

عبدالرحمن : وعليكم السلام

نورة : كيف حال أجمل شخص

عبدالرحمن يعرف أنها غارت عليه لكن يبي يماطل معاها

عبدالرحمن : الحمدلله بس بعد اليوم خلاص بلبس أجمل شيء عندي إذا البنات كذا بيكلموني ولا وحدة بتعطيني رقمها

نورة في خاطرها :لهذي الدرجة وصلت يا عبدالرحمن بنات و أرقام تليفونات أقول أنا الغلطانة الي فكرت بواحد زيك (وصلت نورة حدها وقامت تبكي )

عبدالرحمن حس في أنه جرحها زيادة توه بيقول لها الصدق لكنها هربت أي هربت هربت من دنيا غدارة خاينة ما تكمل للشخص فرحته ولا سعادته كانت حاطه عبدالرحمن فارسها النبيل الي بيتزوجها لأنها بنت عمه مو بس كذالأنه يحبها بس هي ماشافت علامات كثيرة على حبه لها لأنه زي ماقلنا الدين مايسمح بالعب بالعواطف لأنه مافي شيء أكيد نستنتج من خلاله أن هذي العلاقة مألها للزواج عشان كذا عاطفة الحب الإيحاء بها أو توصيلها للطرف الثاني صعبة جدا إلا بالصدف الي تكون قليلة جدا

(المهم راحت نورة تبكي على حالها وترثي عمرها والي وصل له حالها بس ممكن هي ظالمة عبدالرحمن بس هو مايعرف مشاعرها أتجاهه عشان كذا المفروض ما يكذب ولا يلعب معاها لاتحاولين يا نورة هو مايحبك ولا يفكر فيك.

عبدالرحمن الي دارت فيه الدنيا بعد الي صار كذا يكون أول لقاء بالي حبها طول عمره من صغره وهو يحبها ويزداد حبه لها كل يوم بس هو خسرها في أول لقاء بس لازال فيه فرص كثيرة يفسر لها الي صار .

نام الكل ويوم أذن الفجر صحا خليل وقعد الكل على تذمرو صراخ عليه بس فيه واحد ما فاد معه وهو يعقوب لذا جاب ماي ودفقه عليه قام يعقوب مرتاع والي حوله يضحكون عليه بس هو تمالك غضبه

يعقوب : سويتها يا خليلوو أقول الدنيا يوم لك ويوم عليك تذكر هالكلمة مني زين راح تعرف معناها بعدين

صلوا الرجال والنساء بس نورة ما صلت معاهم الي كان عبدالرحمن يدور عليها لو يكلمها بالنظرات يكفي بس هي ماهي موجودة

راحت العنود تصحي نورة بس يوم راحت لها لقتها تبكي خافت العنود من هالشيء وقامت تسألها

العنود : نورررو حبيبتي ليه تصيحين دموعك والله غالية

نورة: ............

نورة كانت متأثرة كثير ماتدري هالي تسويه صح ولا غلط تقول للعنود ولا لا

العنود: نورة تكلمي شفيك أرجوك تكلمي من الي غلط عليك قولي بس وأنا أوريك فيه

نورة في خاطرها تقدرين تردين لي حبي بأخوك وتخلينه يحبني ما أظن

العنود : حسبي الله على الي خلاك تصيحين والله لا يوف

نورة : أرجوك يالعنود لا تكملين

لهذي الدرجة هي تحب عبدالرحمن حتى بالدعاء عليه ما ترظى مع أنه جرحها بس هو مازال ولد عمها

العنود : أنزين وشفيك

نورة : مافيه شيء

العنود : كل هالدموع ولا فيك شيء

نورة ما قدرت تخنق العبرة وارتمت على حضن العنود الي فيها من ريحة الغالي

نورة : أرجوك يالعنود بقولك بس لا تتدخلين وأنتهت السالفة هنا خلاص ولأنك أكثر وحده أحبها بقولك

العنود : عجلي قولي لاتحبسين هالقهر بصدرك الدنيا ماتسوى ولا أحد

نورة : جد الدنيا ماتسوى بس واحد كان يسوى لي الكثير بس أمس تبين لي الكثير وتأكد لي أن الدنيا ماتسوى

أمس قابلت أخوك ولا تسألين كيف المهم تكلمت معاه أشوي وتبين لي أنه ما يحبني ولا يفكر فيني وما يبي الا البنات الصايعات والتكلم معاهم وحبهم وأنا لا لا لا

رجعت تبكي نورة زود عن أول بس العنود ما صدقت لأن عبدالرحمن يحب نورة مع أن نورة ما ذكرت أي أخو بس هي تعرف أن عبدالرحمن يحبها كثير ولا يرضى عليها وهو الحين بفكر كيف يراضيها وهي ماتبي تدخل بهالسالفة لأنهم هم الي بيحلونها لوحدهم أي لوحدهم

العنود : حبيبتي العنود أن كان الي قلتيه صح فهو مايستاهل قطرة من دموعك الغالية قومي وصلي الفجر وفطري معانا يله

نورة : لا بصلي وبنام لأني مانمت من أمس وأعتذري لهم ولا تبينين شيء أرجوك

العنود : كيفك بس سرك في بير إنشاء الله

راحت نورة تصلي الفجر ونامت بس العنود تذكرت أنا نورة مانامت لهذي الدرجة تحب أخوها ياليته يدري كيف هي تحبه كلن ما أنتظر ولا ثانية عشان يراضيها بس خله هو يحل السالفة معاها.

دخ عبدالرحمن وعمر للمطبخ وكانت هناك شيماء والعنود الي من شافت أخوها جلست تناظره تبي تعرف جواب لأسألتها الكثيرة من خلال عينه وهم عبدالرحمن يبي يعرف هي تعرف ولا لا شافت حبيبته كلمتها تعرف أخبارها حالها كل هذا يبي يعرفه بس صوت شيماء قطع حبل أفكارهم

شيماء: عمر شيل الصنية هذي مع السفر وودها للرجال

عمر: تأمرين أمر

شيماء : خلصتي سويتي الكبدة

العنود : أي أمي

شيماء : صحيتي العنود للصلاة وللفطور

عبدالرحمن يناظر أمه ويبي يعرف الإجابة بسرعة والعنود تغير السالفة بس عبدالرحمن ما صبر

عبدالرحمن : أنتي ماتستحين أمي تسألك وتغيرين السالفة رمسي بسرعة قولي

العنود: أنا ما أساتحي ها أمي بقولك الإجابة عن سؤلك بعدين

شيماء : اللهم صلي على محمد وشصاير لكم اليوم أحد معطيكم عين

تأكدت العنود من أنا عبدالرحمن يحاتي نورة ويحبها وسبه لها كان من دون وعي منه لأنه متعذب بحبه لها بس هي تنتظر أمها تسألها مرة ثانية

شيماء : عبدالرحمن خذ هذي الصنية بسرعة قبل لا تبرد الكبدة

عبدالرحمن إنشاء الله يمه

شيما: أنزين يله روح

عبدالرحمن : إنشاء الله يمه

شيماء : ما أدري شفيكنم اليوم هذا أول يوم لنا هنا ملقلتي لي يمه صحيتي نورة ولا أروح أصحيها

تكلمت نورة وهي تناظر عبدالرحمن الي كان متشوق لجوابها

العنود : لا هي كانت صاحية طول الليل تفكر ومانامت والحين هي تصلي وبعدها بتنام ماتبي أكل بس كأنها كانت تبكي

شيماء : أجل خليها تأخذ راحتها أحنا مان قدر على نورة

عبدالرحمن جلس يتهم روحه ويأنبها لأنها هي السبب بالي صار يستاهل الي يجيه هو نذل ولازم يعاقب روحه ماهو ماكل لين ما تاكل هي( حبيبته نورة)

بعد ما خلصوا الجمعة الفطور جلسوا سوالف مع بعض النساء مع الرجال في الحديقة الخارجية بس كانوا قسمين

عمر : سمعوا هالنكتة الجديدة

خالد: ياولدي لتخليها تضحك كثير ترى ما أقدر

عمر : إنشاء الله يبه (يقولك كان فيه محشش صحا من النوم وراح المطبخ فتح الثلاجة لقا الجلي يتحرك قال له لا تخاف أنا ما أخوف

الكل يضحك وأكثرهم بو وليد

عمر هذي وحدة ثانية فيه احول سجل بالجيش حطوه في القصف العشــــــــوائي وفيه محشش قالوا له في الصين كل دقيقه ينولد واحد
!! قال هذا التطور مهوب حنا كل 9 أشهر وخذوا هذي ثانية محشش يركض بالبيت صدم امه
قالت له عما يعميك
ما شفتني
قال شايفك
!!؟ بس مادري وين

عمر يطالع الكل يضحك حتى الحريم لكن واحد معبس مايدري وش فيه أكيد هوعبدالرحمن

عمر : لهذي الدرجة النكت حقتي قديمة ومو عاجبتك

عبدالرحمن مايبي يكسر بخاطر أخوه

عبدالرحمن : لا والله حلوة بس مالي خاطر

عبدالرحمن سلم على الجماعة واستأذنهم لأنه يبي ينام أشوي

خالد ودي أكلم الوليد مع سامي من وصلنا ما كلمناهم

خالد : ليلى تعالي كلمي زوجك لا تخلينه لوحده لا يتزوجك عليك بغيابك

قامت ليلى بسرعة لأخوها والكل يضحك على موفقها

ليلى يله دق بسرعة

دق خالد على سامي

خالد : ألو السلام عليكم

سامي : وعليكم السلام كيف حالكم وحمدلله على السلامة

خالد: الله يسلمك واحنا كلنا بخير

سامي : أخيرا كلمتوا متى وصلتوا

خالد : لا تواخذنا يا أخوي كنا تعبانين من السفر ويوم أرتحنا كلمناكم حتى ولدي ما كلمناه

سامي : لا جزاكم الله ألف خير وبشرك ترانا ربحنا مناقصة جديدة وحتربحنا كثير بالشركة بس أقول الشره مو عليك الشره على حرمتي

خالد : على طاري حرمتك ما قامت تكلمك إلا لين قلنا لها أنك بتتزوج عليها

ليلى تسمع لأنه أحرجها وخذت السماعة منه والكل يضحك

ليلى: السلام عليكم

سامي : وعليكم السلام هلا بالطش والرش والبيض المفقش كيف حالك

ليلى : حالي ما يسرك بموت من القهر ليه بتتزوج علي وأنت من متى تحبها هي حلوة ولا لا

سامي في خلطره جد عقول الحريم صغيرة

سامي : الي أحبها وحده شعرها أشقر وعيونها بنية مع سواد وهي لونها لون الحور وما هي متينة ولا ضعبفة وتحبني بجنون ولا أعتقد أنها تظن فيني إني راح أحب أحد غيرها وعلى فكرة حبيتها من يوم ما أنضربت عشانها عرفتيها

ليلى : ..........

سامي : أشوفك ساكتة قولي عرفتيها

ليلى : أي عرفتها

سامي : أجل ليه تسأليني عنها

ليلى : أبي أختبرك هل تتذكرها للحين ولا لا

سامي: أنسى نفسي ولا أنسها ولو علي كان ماخليتها تتركني لكن أبي حبي لها يزيد بالشوق لها بس إذا جات عندي ماحد راح يفكني منها

ليلى: خلاص أستحي خذ هذا حمدان وريم ومنال وسلطان يبون يكلمونك

كلموا العيال أبوهم وبعدها كلم خالد ولده الوليد

خالد : السلام عليكم

الوليد: وعليكم السلام يقولون من شاف أحبابه نسى أصحابه

خالد :لهذي الدرجة زعلان أجل كيف بنراضيك

الوليد : بقولكم لي أنكم بخير

خالد: أجل هذي هينه أحنا الحمدلله بخير وبألف عافية

الوليد : وكيف جو سوريا ووينكم الحين

خالد : والله الجو حلو كثير مع برودة تلطف الجو واحنا ببلودان الحين وكيف الشركة يقول سامي ربحنا مناقصة جديدة

الوليد: الحمدلله الشركة جاها عهد جديد أنا وسام يونبشرك أهي الحين أحسن وبالمناقصة تكون أحسن بعد

خالد : زين الحمدلله خلني أبشر عمامك

الوليد: وين أهلي أبي أكلمهم كلهم مشتاق لهم كثير

منيرة : السلام عليكم كيف حالك وادي عساك بخير

الوليد : كل هذا مرة وحدة شكلك مستعجلة تبين تمشين

منيرة :أفا عليك ياولدي كل هذا من ولهي لك

الوليد : أهم شيء انتو مرتاحين ووين نورة أبي أكلمها

منيرة : دقيقة نورة نورة شكلها موهني أي نايمه هي

الوليد عطيني أجل الجوهرة وعمتي ليلى وأخواني

وليد كلمهم كلهم وتحمد لهم السلامة وجاه تليفون

وليد: هلا والله كيف حالك

حنين : هلا بيك وينك من زمان ما كلمت ولا شفتك بعد

وليد : أسف والله معا أني بالظهران الا إن الشركة ما خذه كل وقتي

حنين /: الله يعينك انزين مالك عذر اليوم راح تجيني

وليد: أنتي فاضية

حنين : أي فاضية

وليد : وأهلك شو بتقولين لهم

حنين : أنت مالك إلا أنك تشوفني بس

الوليد : خلاص عند ستار بوكس الي بالكورنيش الساعة 8بالليل

حنين : خلاص حبيبي أشوفك هناك

(حنين هذي صديقة الوليد الي يحبها بجنان وهي بعد بس هي لعابة أشوي لذلك هي ما تستاهل خالد بس هو مغشةش فيها)

في سوريا

منيرة : يالله نورة قومي الحين العشاء وأنتي ما قمتي من النوم

نورة : إنشاء الله يمه

قامت نورة وصلت الي فاتها من الصلوات

منيرة : الحمدلله أنك صليتي ويله بدلي ملابسك بنروح نتسوق

نورة : إنشاء الله يمه بس ببدل

تذكرت نورة الي صار لها وأنها ممكن تلتقي بعبدالرحمن وما تبي تشوفه وهي ضعيفة لذا

نورة : يمه روحوا أنتوا وأنا بتم هنا

منيرة : لا مايصلح تجلسين لوحدك

نورة : يمه أرجوك خليني بس اليوم وبكرة خلاص بطلع وياكم

منيرة طلعت وقالت للجماعة أنا نورة ماهي طالعة وصل الخبر لعبدالرحمن حتى هو ماهو طالع عقاب له على الي سواه بنورة

طلعوا العوائل للسوق وعبدالرحمن جلس في الحديقة يكتب الشعر



يقول فيه:



فرض الحبيب دلاله وتمنعا

وأبى غير عذابنا أن يقنعا

ماحيلتي وأنا المكبل بالهوى

ناديته فأصر أن لا يسمعا

وعجبت من قلبي يرق لظالم

ويطيق رغم إبائه أن يخضعا

فأجاب قلبي لا تلمني فالهوى

قدر وليس بأمرنا أن يرفعا

والظلم في شرع الحبيب عدالة

مهما جفا كنت المحب المولعا

(كان عبدالرحمن يكتب الأبيات ونورة تراقبه من فوق وتسأل روحها ليه ما راح معاهم والي يكتبه وشو وعبدالرحمن يحب يكتب الشعر إذاكان لوحده حتى هذي المعلومة عرفتها من زود ماأغليه بس خلاص شكله يكتبها لوحده من هالصيع البنات جد أنه نذل وما يستحي بس أنا ليه أفكر فيه للحين ليه ليه يارب

راحت نورة لغرفتها ورمت روحها على السري وكملت بكى ونامت

رجعوا العوائل بالليل وسلموا على عبدالرحمن وراحت منيرة تتطمن على بنتها لقتها نامت وارتاحت أشوي بعدها نام الكل ومرت يومين على هالكلام نورة ماتطلع وعبدالرحمن يجلس يكتب الشعر ولا أحد منهم يأكل والكل مستغرب من حالهم ما عدا العنود الي عارفه وشفيهم بس هي خلاص أكتمل صبرها وراحت للعنود تقول لها أنها بتكلم أخوها راحت العنود لنورة عند المغرب وشلفتها نايمة توها بتطلع ماتبي تزعجها بس قالت لازم أصحيها وأتفاهم معاها وأنشوف حل للمشكلة الي مالها أساس

العنود : نورة يله قومي

نورة:...................

العنود : يله نورة بلا كسل

العنود بخطره : شفي هذي ماترد

العنود (تصارخ): عمتي منيرة عمتي منيرة يمـــــه

منيرة جات بسرعة: وشفيك

العنود(تصيح): ما أدري نورة ما ترد علي

منيرة تصحي بنتها بس مافيه أي فايدة راحت العنود للرجال تصيح

خليل: وش فيك قولي

العنود : نورة نورة ماتت ماتت

عبدالرحمن صدى هذي الكلمة أثر فيه بقوة خلاه يطيح بالأرض ويغمى عليه

شالوا نورة وعبدالرحمن للطوارئ والكل في المستشفى الكل يبكي على الي وصل له حالهم

العنود ماهي مصدقة الي يصير وتسب روحها وتلومها لأنها هي السبب وهي الي ماقالت لنورة شكثر أخوها يحبها والشعر الي يكتبه لها الي أحتفظت فيه العنود ذكرى لنورة بس خلاص خلاص

طلع الدكتورووجهه يهلل بالخير وقال لهم أنه نورة وعبدالرحمن بخير بس كانوا مايأكلون زين وعبدالرحمن جات له صدمة نفسية و عطيناه أبرة بنج ليرتاح أشوي وتقدرون تدخلون عليهم الحين

دخلوا على نورة وتحمدوا لها السلامة

العنود : كيف حالك لهذي الدرجة تبين تختبرينا كيف غلاك عندنا

نورة : أنا أسفة على الي سويته لكم

ما بغوا يخبرونها عن عبدالرحمن أنه بالمستشفى عشان ما تسيء حالتها زود مع أنها بنت عمه بس كذا أحسن وهم مايدرون وش سبب الي صار كله

نورة جالسة تتلفت تبي تشوف ولد عمها بس ما تشوفه وعرفت كم هي رخيصة عنده ونزلت دمعة على جبينها لمحتها العنود ومسحتها ودها تقول لها بس الكل هنا

يوم جاء الليل قال بو وليد يله بنمشي منيرة قالت بجلس جنب بينتي أخاف عليها بس بو وليد عارض لأن المستشفى كله حريم ومو جايها شيء إنشاء الله بعدين تعالي لها عند الفجر العنود تطالع نورة وتقول لها ترى كل شيء بيصير أحسن بس طلعي . طلعوا الكل وبعدها راحوا لعبدالرحمن الي كان نايم طول الليل وطلعوا عنه وعند الساعة الواحدة صحى عبدالرحمن وقام يتلفت حوله وين أنا وشو الي صار لي تذكر الي صار له وعلى طول دق الجرس عشان تجيه النيرس وفعلا جاته النيرس وتحمدت له السلامة وقال لها أن في بنت جاتهم اليوم وهي ميتة تذكر هالكلمة عبدالرحمن وكيف أثرت عليه وطاح ماتت يعني يندفن حبي معاها ولازم أموت أي لازم أموت أنا عاهدت روحي بأني أسوي الي هي تتعذب فيه وهي ماتت لا لا ماماتت وقام يبكي لكن النيرس قطعت هالصوت وقالت له أنها ما جاء أحد اليوم ميت لكنه عرف أنهم دفنوها على طول وقام يبكي يبكي ألم ودم كل هذا بسببي الممرضة تسمعه وهو يذكر أسم البنت الي ماتت نورة

الممرضة /: نورة أيه أهلك جابوا بنت معاهم واسمها نورة بس هي ما ماتت موجودة هنا

عبدالرحمن قام يطالعها مستغرب بس أخر شيء قام يضحك أي يضحك بجنون فرحان صغيرته ما ماتت نورة حية

عبدالرحمن : في أي غرفة هي

الممرضة : هي نايمة الحين

عبدالرحمن وهو معصب : أقول لك في أي غرفة هي

الممرضة : 122 الدور الأول

نزع عبدالرحمن المغذي من يده وهو فرحان وراح لغرفة نورة الي شلفها نايمة ما أهتم هي عليها غطوة ولا لا المهم أنه جنبها

عبدالرحمنمسك يدها وجلس يتكلم

عبدالرحمن: كذا تسوين فيني كذا أنا أحبك وأحبك أنتي غالية علي والله ماأدري شنو بيصير لي لو صارلك شيء بموت وراك حبيتي أنا حبيت أغيظك أشوي ذاك اليوم بس خلاص تحرم علي عيشتي أن سويت لك شيء مرة ثانية صغيرتي خلاص قومي أنا عبدالرحمن حبيبك نورة نورة

جلس عبدالرحمن يبكي على الي سواه لها وحط راسه عند رجولها نورة فتحت عينها ماهي مصدقة الكلام الي قاله عبدالرحمن كان يحبني بس أنا ظلمته قامت تبكي قامت تبي تكلم عبدالرحمن

نورة : عبدالرحمن

عبدالرحمن : ..........

نورة : عبدالرحمن عبدالرحمن

ما يجيبها قامت تهزه وشافت الدم الي يسيل منه من يده وعلى طول ضربت الجرس وجاوا الدكاترة يسعفونه وهي أطالعه من النافذة





(الي حصل بعد كذا في الجزء ثمانية وأنا أستنا ردودكم )





 

 
قديم منذ /02-01-2006, 11:30 AM   #15

toola
بنوتة محلقة

 
    حالة الإتصال : toola غير متصلة
    رقم العضوية : 7406
    تاريخ التسجيل : Nov 2005
    العمر : 32
    المشاركات : 207
    بمعدل : 0.04 (مشاركة/اليوم)
    النقاط : toola is on a distinguished road
    التقييم : 10
    تقييم المستوى : 15
    الأسهم : 0 (أسهم/سهم)
    الجواهر : (جواهر/جوهرة)
    عدد الدعوات : 1
    زيارات ملفي : 426
    استعرضي : عرض البوم صور toola عرض مواضيع toola عرض ردود toola
    تجديني هنا :
     MMS :

MMS

افتراضي

يابناااااااات وينكم
انا ماراح انزل جزء جديد الا اذاشفت احد متابع القصة معاي





 

 
قديم منذ /02-01-2006, 12:50 PM   #16

فجوره
بنوتة new

    حالة الإتصال : فجوره غير متصلة
    رقم العضوية : 1442
    تاريخ التسجيل : Jul 2005
    المشاركات : 9
    بمعدل : 0.00 (مشاركة/اليوم)
    النقاط : فجوره is on a distinguished road
    التقييم : 10
    تقييم المستوى : 0
    الأسهم : 0 (أسهم/سهم)
    الجواهر : (جواهر/جوهرة)
    عدد الدعوات : 1
    زيارات ملفي : 238
    استعرضي : عرض البوم صور فجوره عرض مواضيع فجوره عرض ردود فجوره
    تجديني هنا :
     MMS :

MMS

افتراضي

تسلمييييييييييييييييييييين ياقلبي و ننتظر التكملة





 
قديم منذ /04-01-2006, 02:55 PM   #17

toola
بنوتة محلقة

 
    حالة الإتصال : toola غير متصلة
    رقم العضوية : 7406
    تاريخ التسجيل : Nov 2005
    العمر : 32
    المشاركات : 207
    بمعدل : 0.04 (مشاركة/اليوم)
    النقاط : toola is on a distinguished road
    التقييم : 10
    تقييم المستوى : 15
    الأسهم : 0 (أسهم/سهم)
    الجواهر : (جواهر/جوهرة)
    عدد الدعوات : 1
    زيارات ملفي : 426
    استعرضي : عرض البوم صور toola عرض مواضيع toola عرض ردود toola
    تجديني هنا :
     MMS :

MMS

افتراضي

الجزء الثامن:

نورة جالسة أطالع الدكاترة من النافذة وهم يعالجون عبدالرحمن تبكي على حالها ولا تفرح لأن عبدالرحمن يحبها ما تدري المهم في هذي اللحظة طلعت الممرضة
الممرضة : أنتي من أهل المريض
نورة ": أي نعم
الممرضة :محتاجين أحد يتبرع له بالدم
نورة : أنا موجودة
الممرضة : بنسويلك فحص على نوعية الدم الي حاملتها بعدها نقرر إذا بأستطاعتك تتبرعين له أو لا
عملو الفحوصات الازمة بعدها تبين إن نورة با أستطاعتها تتبرع لعبدالرحمن , أخذوا من نورة دم وأعطوه لعبدالرحمن , وبعدها راحت نورة ترتاح بعد التبرع وعبدالرحمن نقلوه لغرفته
(يوم جات الساعة 8 الصباح جاء العوائل يتطمنون على عبدالرحمن ونورة
خالد : ها بنيتي كيفك اليوم
نورة أساسا مستانسة الحين أندمج دمها مع دم عبدالرحمن وهو أعترف بحبه لها لذلك كانت مسانسة
نورة : أبشرك يبه أنا الحمدلله بخير وأبي أطلع أبي أكل أبي أشرب
خالد: الله يستر بتفظين الثلاجة علينا
نورة : أسفة أني أزعجتكم أنتوا جايين تستانسون وأنا خربت عليكم
خالد : لا أسمع منك هالكلام مرة ثانية وبعدين حتى ولد عمك في المستشفى كلكم دخلتوا في نفس الوقت
العنود : أساسا أخوي من سمع أن نورة توفت طاح على الأرض وأغمى عليه
نورة : من الي قال أني مت
العنود : أسفة يا نورة أنا من شفتك ماتتكلمين ومغمى عليك خفت كثير وقلت أنك
نورة : لا بجلسلك مو الحين بموت
الجوهرة : بسكم عاد خلاص سكروا هالسيرة
منيرة : تخافين من ذكر الموت يا أمي
الجوهرة : لا والله بس ماحبيت ينذكر هنا لأنه قريب كثير
الكل قام يضحك (صدق الموت إذا بتذكره أذكره وأنت لوحدك وحاسب روحك إن كنت مقصر على نفسك أي مقصر على نفسك لأنك أخر شيء عندك طريقين يا جنة أو نار شف أي عمل تسويه في أي طريق يوديك أي عمل في الدنيا وما في أعضم من القلب يفتي لك أسف على هالكلام لأنها كانت خاطرة جات وذكرتها )
الجوهرة : أنزين متى بيرخصونك
نورة والله ما أدري بس أنا خلاص تحسنت وأبي أطلع
دخل الدكتور على نورة
الدكتور : لا اليوم عروستنا بخير كتير وإنشاء الله بعطيك إذن خروج بلا عودة وحتى زوجك أو خطبيك بيطلع اليوم
نورة غطت وجها من المستحى وتتمنى هالشيء يصير
عمر: أي زوجها
الدكتور : الي تبرعت له اليوم بالدم عبدالرحمن
خالد :هههههههههه لا هذا ولد عمها عبدالرحمن بس يه تبرعت له بالدم
الدكتور كان خاسر كثير من الدم والحين الحمدلله أحسن
العنود أطالع نوروو شسالفة وكيف عرفوا أنه من أهلها
توها العنود بتسأل إلا الدكتور يقول لأبو وليد يجي يوقع أوراق عشان تطلع نورة,
العنود: نورروو شسالفة
نورة بصوت واطي : بأقول لك بعدين
رخصوا نورة وراحوا كلهم لعبدالرحمن الي حيرخصونه بعد العصر
شيماء: كيف حالك يمه
عبدالرحمن : يسرك حالي
شيماء : أكل كثير توهم معطينك دم
عبدالرحمن :: متى عطوني
عبدالرحمن ما يذكر شيء لأنه كان بغيبوبة
شيماء : بنت عمك نورة ترعت لك
تعدل عبدالرحمن وجلس يطالعها( ليه تبرعت لي معا أني مزعلها جد هي أصيلة بس يا حلات دمي صار مخلوط بدم حبيبتي , لازم أتحرش فيها
عبدالرحمن : يمه ما أبي دم من البنات بعدين أدلع عليكم
شيماء : تدلع يا يمه ما أحد رادك
نورة أطالع عبدالرحمن (هذا جزاتي عطيته من دمي ويقول كذا )
عبدالرحمن : بس دمي كان طيب والحين صار أطيب وبيخليني أحن دايم للل لعمتي منيرة وعمي بو وليد لأنه دم بنتهم
أستانست نورة والعنود أطالعها
العنود : يله بس تقوا وأطلع بسرعة تراك خربت علينا الرحلة
عبدالرحمن : يمه شوفي بنتك دايم تناجرني
عبدالرحمن يطالع العنود وجالس يلعب بعيونه يطنز عليها
شيماء : شفيك على أخوك
العنود : طالعيه يضحك من وراك
عبدالرحمن عدل روحه وجلس كأنه يبكي
شيماء : ها شفتيه زعلان
الكل قام يضحك على العنود الي كانت مظلومة بسبب عبدالرحمن بس تستاهل
خالد عزم الجميع على مطعم لسلامة نورة وعبدالرحمن الي ماهو موجود تغدوا الجماعة وبعدها راحوا للبيت , بس وصلوا جات العنود لنورة تبي تعرف منها السالفة
العنود : تعالي أبيك فوق بالغرفة
نورة : لا تعبانة
العنود : أقول لا تتدلعين علي بسرعة قومي
راحت نورة مع العنود فوق والجازي أطالعهم عارفة السالفة فيها أنه بس ما ردها بتعرفها
العنود: قولي لي السالفة بالتفصيل الممل ولاتنقصين ولا شيء
نورة : ماني قايلة ولا شيء
العنود : حبيبتي نورة قولي لي تراني متحمسة وشنه في شيء صاير
نورة : أي خليكي محترمة مو همجية السالفة هي ولا أقول لك أستحي
العنود : خلاص بغمض عيوني وقولي
نورة : يعني وش سويتي إذا غطيتي عيونك بس يله (أمس وأنا نايمة حسيت أن أحد دخل علي وعدها جالس يطالعني
العنود: أنتي متغطية ولا لا
نورة : ماني متغطية
العنود : أيا قليل الحيا كيف يدخل عليك مافي عندنا رجال
نورة : الي دخل أخوك
العنود: أخو ما يسويها بس ممكن يوم درا أنك مامتي ما حس بروحه
نورة : المهم جلس جنبي ومسك أيدي
نورة مستحية والعنود أنواع النقز فيها
نورة : أن جلستي كذا ماني قايلة شيء
العنود :لا خلاص
نورة : بعدها جلس يبكي ويقول أنه كان يمزح معي يوم قال أنه بيكلم البنات وأنه و أنه يحبني وأنا كنت مسوية روحي نايمة بعدها شفته حط راسه على رجلي قمت بتكلم معاه لقيته مغمى عليه والدم مالي السرير عندي
العنود: يمه أخوي وش صارله
نورة : طلع أنه سحب المغذي والأبرة لازالت بيده وجلس ينزف
وبغوا أحد يتبرع له دم وقلت لهم أني أصير له وتبرعت له
العنود: أي ياخوي صرت روميو , تدرين أنه كان ماياكل ولا يشرب ولا يطلع يعاقب روحه على الي سواه لك حتى يوم طحتي يبي يعاقب روحه حتى لو بالموت كان يكتب الشعر عليك في دفتره الخاص وأنا خذته قلت أبي أوريك أياه
نورة : وينه
العنود : مافي أول حبي يدي وأعتذري على الي سويتيه لأخوي يالظالمة
نورة : أنا ظالمة جد ظلمته بس لو تطيح الأرض على السماء ماحبيت يدك
العنود : تطيح السماء على الأرض مو العكس , بعطيك أياه بس لا أحد يشوفه
راحت العنود وعطت نورة الدفتر وجلست نورة تقراه
ألقيت في سمع الحبيب كليمة
جرحت عواطفه فما أقساني
قطع الحديث وراح يمسح جفنه
فوددت لو أجزى بقطع لساني
ومضى ولي قلب على أثاره
ويدان بالأذيال عالقتان
فطفقت من ألمي أكفكف أدمعي
ورجعت من ندمي أعض بناني
وأقول وا خجلي إذا لاقيته
فبأي وجه عابس يلقاني
تخيلت ظفري به فمد يمينه
ورنا إلي برقة وحنان
وبكى وعانقني وقال عدمتني
إن كان لي جلد على الهجران
قل ما تشاء ولا تغب عن ناظري
وفداك ذلي في الهوى وهواني

(كل هذا زعلته أسفة حبيبي قلبت نورة على صفحة ثانيةوقرت)

أنا خاتم العشاق

تستدير الخيوط
وتتعانق
وتلتقي البدايات بالنهايات
في لحظة حنان
تومض لك عينان
فترتعش
وتدهش ان ذلك
لا يزال يحدث لك
ذلك الحضور
تلك الكلمات التي لم تقل
تلك الكهارب و السيالات الرحية
ذلك المناخ
لا تزال قادرا على احتضان بذرتها
لتنمو فيما بعد وسط ليلك الحالك
زهرة من ضوء
هل أجرؤ نعم هل أجرؤ
هل أجرؤ على أن احبكي
وأنا حين أحدق فيك
في جوهرك عبر قناع الجلد واللحم
أحس أنني أحدق في وجهي
داخل مراّة الصدق ..
هل اجرؤ على أن احبكي
أنتي يا أنا
وكل ما في صمتك
يذكرني بهذيان جنوني تحت قناع صمتي المهذب
اّه هل اجرؤ على أن لا أحبك
وهل أملك إلا أن أحبـــــــــــــــــــــــــــك
(تعجبت نورة من كلام عبدالرحمن كل هذا هو يحسه جد صار كبير بالنسبة لي , طلعت نورة في الحديقة تشم هوا مع الجازي

الجازي : خوفتينا يا شيخة عليك
نورة : أبي أشوف غلاتي عندكم
الجازي :والله أنك غالية بس الحمدلله عدت على خير
خليل توه جاي من البقالة يقضي أغراض , ويوم أنه دخل شاف الجازي مع نورة (في خاطره زين لي عذر أروح جنبهم )
خليل : السلام عليكم
نورة +الجازي: وعليكم السلام
خليل : كيف حالك نورة
نورة : والله الحمدلله الحين أحسن
خليل: اليوم نبي نطلع نعوض الأيام الي راحت
نورة : خلاص نسقوها مع عمامي
خليل : وأنتي كيف حالك يالجازي
الجازي استحت وقلبها يرقع ما تدري هي بعلم ولا بحلم
نورة : الجازي يكلمك خليل
الجازي : والله كنا مو بخي أمس بس اليوم بطلعة نورة وعبدالرحمن إنشاء الله أني بخير
خليل مايبي يخلي روحه ثقيل لذا حيستأذن
خليل : إنشاء الله أنك دوم بخير
مشى خليل والجازي ونورة يطالعونه
نورة : ماشاء الله عليه خليل رجال طيب وملتزم ووسيم
الجازي : وبعد أي راح تخطبينه شكلك
نورة : لا بس يا حض الي بياخذها
الجازي أي والله ياحضها
دخل عبدالرحمن البيت بعد ما رخصوهولقى الجازي مع نورة يتمشون
عبدالرحمن : هلا والله بالصبايا
نورة والجازي جاو صوبة : الحمدلله على السلامة
الجازي : متى طلعت
عبدالرحمن : تو وجيت على طول لناس أحبهم وايد
قفطت نورة من الحيا والجازي ماهي فاهمة بس نورة مابينت هالشيء لعبدالرحمن
الجازي : زين الحمدلله على كل حال بس لاتعاودها مرة ثانية
عبدالرحمن : ملني معاودها إلا إذا بعض الناس عاودوها
دخلوا البنات البيت وعبدالرحمن دخل وراهم وراح صوب الصالة لقى الكل متجمع , وقامو كلهم يتحمدون له السلامة وجلست العنود جنب أخوها تسولف معاه وعن أخبار المستشفى جلسوا لليل كذا
ننتقل إلى السعودية عند الوليد
الوليد : وينك حنين أنتظرك لي ساعة
حنين : كاني ييت
الوليد : تراني عند ستار بوكس
حنين : خلاص جيتك هذاني أشوفك
ركبت حنين مع الوليد السيارة وراح صوب البحر يتمشون هناك
وليد : كيف حالك حبيبتي
حنين : والله بخير بس زعلانة عليك
الوليد /: ليه ما أقدر على زعلك
حنين : خلاص راضيني أجل
وليد : بوشو أمري أمر
حنين : أبي أممممممممممم
وليد : عجلي لك 10 ثواني 123456
حنين : أبي تودين أتعشى وبعدها بقولك مرادي
وليد : صار بس أي مطعم
حنين : ودني مطعم شهرزاد
وليد : يله أجل
راحوا وليد ويا حنين المطعم
حنين : وليد متى
وليد : متى أيش
حنين : متى نتزوج
وليد : والله يوم المنى بس أنا ماقلت لأهلي وهم في سوريا واحاول أني ألقا طريقة نتعرف فيها عليكم
حنين : ما فبها شيء قل أنك تبي تخطبني وأنك تعرفني من يوم أحنا بره بأمريكا بالدراسة
وليد : خلاص بس خل أهلي يرجعون بالسلامة وبكلمهم والحين خليني أستانس معاك تراني مهموم من بعد الشغل
جلسوا يتعشون ويوم خلصوا دقت على السايق الي جاها حسب الموقع الي وصفته له
أما في الليل بعد ما ناموا الجماعة بسوريا ما بقى إلا عبدالرحمن جالس بالحديقة ومتحسف على دفتره الي ضاع ولا يدري وينه كل شعره مكتوب بذاك الدفتر ولا بسهل عليه أنه يضيع فجاءة طلعت نورة وشافت عبدالرحمن الي كانت متوقعة أنه بيجلس بره
نورة : أحمممممم
عبدالرحمن لف وجهه وشاف نورة أشرقت الدنيا بوجهه
عبدالرحمن : هلا وغلا بنورة كيف حالك أخيرا رضيتي علينا
نورة : أي بعد ذيك الليلة بالمستشفى عرفت كل شيء
عبدالرحمن تذكر ذيك الليلة يوم كان تعبان نفسيا
عبدالرحمن :أسف نورة ماكان قصدي أدخل عليك بس أني فرحت يوم قالوا أنك ما متي وأسف على الكلام الي قلته
نورة : لا تتأسف على شيء تراني هم أنا
عبدالرحمن : هم أنتي أيش
نورة : تعرف أنت
عبدالرحمن : ما أعرف شيء
نورة : كل الي أبي أقوله لك مكتوب في مفكرتك بس عسى الي تحبها هي الي ببالي

عبدالرحمن خذ المفكرة من نورة وقال ترى الي أحبها تبعد عني كم متر بس
استحت نورة وراحت صوب البيت وقالت له اقرا الي كتبته لك
راح عبدالرحمن يقرا الي مكتوب وهو فرحان .....................يتبع


يالله قولوا لي رايكم





 

 
قديم منذ /05-01-2006, 12:10 AM   #18

اسرار
بنوتة new

    حالة الإتصال : اسرار غير متصلة
    رقم العضوية : 10397
    تاريخ التسجيل : Dec 2005
    المشاركات : 6
    بمعدل : 0.00 (مشاركة/اليوم)
    النقاط : اسرار is on a distinguished road
    التقييم : 10
    تقييم المستوى : 0
    الأسهم : 0 (أسهم/سهم)
    الجواهر : (جواهر/جوهرة)
    عدد الدعوات : 0
    زيارات ملفي : 149
    استعرضي : عرض البوم صور اسرار عرض مواضيع اسرار عرض ردود اسرار
    تجديني هنا :
     MMS :

MMS

افتراضي

تسلميييييييييييييييييييييين قلبي انا متابعة معاك يالا كملي





 

من الغالية فراشة

 
قديم منذ /05-01-2006, 04:20 PM   #19

نسيم الكون
ضيف

    حالة الإتصال :
    رقم العضوية :
    المشاركات : n/a
    بمعدل : 0 (مشاركة/اليوم)
    التقييم :
    تقييم المستوى :
    الأسهم : (أسهم/سهم)
    الجواهر : (جواهر/جوهرة)
    عدد الدعوات : 47879
    زيارات ملفي :
    تجديني هنا :
     MMS :

MMS

افتراضي

مشكوره غاليتي على الجزئين الحلوين و ننتظر المزيد





 
قديم منذ /05-01-2006, 05:12 PM   #20

al-marjojah
بنوتة new

    حالة الإتصال : al-marjojah غير متصلة
    رقم العضوية : 891
    تاريخ التسجيل : Jul 2005
    العمر : 30
    المشاركات : 3
    بمعدل : 0.00 (مشاركة/اليوم)
    النقاط : al-marjojah is on a distinguished road
    التقييم : 10
    تقييم المستوى : 0
    الأسهم : 0 (أسهم/سهم)
    الجواهر : (جواهر/جوهرة)
    عدد الدعوات : 0
    زيارات ملفي : 192
    استعرضي : عرض البوم صور al-marjojah عرض مواضيع al-marjojah عرض ردود al-marjojah
    تجديني هنا :
     MMS :

MMS

افتراضي

مشكورة .وأستنى الباقي





 
 

الكلمات الدلالية (Tags)
احبك, انج, بغو, سعودية, قصة


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع

Facebook Comments by: ABDU_GO - شركة الإبداع الرقمية

الساعة الآن 02:50 PM


Powered by vBulletin® Version 3.8.8
Copyright ©2000 - 2019, vBulletin Solutions, Inc.
Adsense Management by Losha
جميع الحقوق محفوظة لـ شبكة بنات دوت كوم © 2014 - 1999 BANAAT.COM