العودة   منتديات بنات دوت كوم > ♦ لغَۃ ، أدبٌ و فنَ .. > الـقـصـص و الـروايـات
◊ - الـقـوانـيـن - مواضيع لم يرد عليها ◊ مركز تحميل بنات ~ قالوا عنّا ~ سجل الزوار ~ أعلني معنا !

الـقـصـص و الـروايـات [ ﺂحداث ، شخصيات ، مغامراتَ ، ۊ غيرهِآ | بَ قلمکِ ﺂنتِ ♥ ]

يمنع منعا باتا رفع المواضيع القديمة .. و يمكن معرفة المواضيع القديمه من خلال ظهور التنبيه اسفل صندوق الرد


إضافة رد
 
أدوات الموضوع
قديم منذ /26-08-2011, 12:49 AM   #11

Boshasha
بنوتة SpeciaL
Exclusive Girl

L17
 
    حالة الإتصال : Boshasha غير متصلة
    رقم العضوية : 62875
    تاريخ التسجيل : Mar 2010
    العمر : 24
    المشاركات : 1,084
    بمعدل : 0.31 (مشاركة/اليوم)
    النقاط : Boshasha is a splendid one to beholdBoshasha is a splendid one to beholdBoshasha is a splendid one to beholdBoshasha is a splendid one to beholdBoshasha is a splendid one to beholdBoshasha is a splendid one to behold
    التقييم : 699
    تقييم المستوى : 24
    الأسهم : 0 (أسهم/سهم)
    الجواهر : (جواهر/جوهرة)
    عدد الدعوات : 1
    زيارات ملفي : 5579

     SMS : Keep faiting .. Don't stop .. Keep the smile .. this life is short .. you shold control on it :)

مزاجي :
    استعرضي : عرض البوم صور Boshasha عرض مواضيع Boshasha عرض ردود Boshasha
    أوسمتي :         هنا
    تجديني هنا :
     MMS :

MMS

افتراضي

" قطوفها دانية "
"princess Reem "
"اللؤلؤة الفضية "


مروركم شرف كبير ووسام لروايتي .,,!!
وأحب لو تزينون هالوسام بتعليقاتكم وانتقاداتكم



" شكلكم تحبون تردون على الموضوع مباشرة , فبتغاضى عن سالفة التقييمات "


وانتظروا البارت الجديد





 

  رد مع اقتباس

  #ADS
:: إعلانات ::
Circuit advertisement
 
 
 
تاريخ التسجيل: Always
الدولة: Advertising world
العمر: 2010
المشاركات: Many
 

:: إعلانات :: is online  

قديم منذ /26-08-2011, 03:40 PM   #12

Boshasha
بنوتة SpeciaL
Exclusive Girl

L17
 
    حالة الإتصال : Boshasha غير متصلة
    رقم العضوية : 62875
    تاريخ التسجيل : Mar 2010
    العمر : 24
    المشاركات : 1,084
    بمعدل : 0.31 (مشاركة/اليوم)
    النقاط : Boshasha is a splendid one to beholdBoshasha is a splendid one to beholdBoshasha is a splendid one to beholdBoshasha is a splendid one to beholdBoshasha is a splendid one to beholdBoshasha is a splendid one to behold
    التقييم : 699
    تقييم المستوى : 24
    الأسهم : 0 (أسهم/سهم)
    الجواهر : (جواهر/جوهرة)
    عدد الدعوات : 1
    زيارات ملفي : 5579

     SMS : Keep faiting .. Don't stop .. Keep the smile .. this life is short .. you shold control on it :)

مزاجي :
    استعرضي : عرض البوم صور Boshasha عرض مواضيع Boshasha عرض ردود Boshasha
    أوسمتي :         هنا
    تجديني هنا :
     MMS :

MMS

افتراضي





كانت ساعة غرفة الانتظار في قسم الطوارئ تشير الى السابعة صباحاً
كان الجميع يجلس في غرفة الانتظار ويشعرون بالقلق الشديد , كان أمجد وسالم في حالة صدمة شديدة , بينما دلال ممسكة بيد موسى الصغير بينما تكتم دموعها , بينما انهارت رابعة بالبكاء .
خرج الطبيب وقد بدأت عليه الحيرة وقال بصوت متقطع : يمكنكم الآن الدخول لقد أجرينا جميع الفحوصات .
لم يكن ينظر الى اعينهم بل كان يفكر بشيء آخر وهو ينظر الى بلاطات الأرض الزرقاء .
كانت غرفة طويلة تحوي على عشرين وفي نهايتها نافذة كبيرة اضاءت الغرفة التي كانت الممرضات يغلقن انوارها .
كانت فارغة من المرضى ماعدا عجوز تعدى الثمانين قد استلقى ويبدو عليه الانزعاج من الاصوات .
وفي نهاية الغرفة كان هنالك اربعة اسرة مليئة . كان يزن جالساً على احداهما ويحاول النزول بينما احدى الممرضات تلزمه بالاستلقاء , كان كل منهم يلتفت بتوتر باحث عن ابناءه .
ولكنهم توجهوا جميعاً الى نهاية الغرفة وامسكت صالحة بيزن من ذراعه وبدأت بمسح رأسه والنظر حوله وهي تكرر : هل انت بخير !
ثم التفت حولها لترى رهف مستلقية وغائبة عن الوعي بينما مؤشر النبضات لا ينبئ بسوء نظرت اليها الممرضة : انها في غيبوبة مؤقتة بسبب المخدر ,استخدمناه لأنها كانت مصابة بالهلع الشديد .
كان رائد مستلقي بهدوء قاتل على السرير المقابل وقد كان لونه شاحباً , وكان سالم ورابعة ينظرون اليه بخوف وينظرن الى الممرضة لعلها تعطيهم نفس الايضاح . نظرت اليهم الممرضة الا انها قلبت عينيها بين السقف والارض ثم نظرت الى سلمى التي كانت على نفس الحالة وكان امجد ودلال وابنيهما متصنمان امامها وينتظران نفس الايضاح .
بينما الجد والجدة ينظرون الى الجميع بشفقة يخالطها الخوف .
صرخت رابعة وصالحة بنفس الوقت : اين سمر .؟ أين لمياء ؟
كان الهلع والاستغراب يغلب الجميع عندما دخل طبيب اخر قدم من غرفة العمليات ثم نظر الى الجميع بعينان رزينتان
وقال : ليس هنالك ما يدعو الى الهلع سأقوم بتقديم تفسيرات , ثم القى نظرة خاطفة على رائد وسلمى وقال بصوت منخفض : قدر ما يمكنني .
نظر الى ورقة كانت معه وتابع : يزن لم يصب سوى ببضع رضوض في الرقبة واليدين لحسن حظه
رهف كانت في سقطت على الارض الا انها لم تكن بقوة سقطة لمياء التي كسر مرفقها واصيبت بشعر بسيط في قدميها , الا اننا اضطررنا الى اعطاءها مخدر بسبب الهلع الشديد من شيء لم نفهمه .
ثم نظر الجميع الى بعضهم البعض وقد علت على اعينهم نظرات لم يفهمها احد الا هم .
ثم صرخت رابعة : ماذا عن سمر !
لوى شفتيه ثم قال: يبدو انها لم تتمسك جيداً , فقد تلقت اقوى نصيب من الحادث . لقد اصيبت بارتجاج طفيف في الدماغ و كسر في العمود الفقري .
انهارت رابعة في البكاء بينما امسكها سالم باحدى يديه وقال بصوت منخفض : هذا قضاء وقدر , انتظري رحمة الله .
نظر الطبيب الى سلمى ورائد بنظرة تشبه الطبيب السابق . فالتفت الجميع نحوهم .
ثم نطق الجد : ماذا حل بهما .؟
عبس وجه الطبيب ثم تنهد : لم ار حالة بمثل حالتهما , حسناً انهما بلا نبض !
ارتعد الجميع وزادت نظراتهم حدة , وتوقفت رابعة عن النحيب ونظروا اليهما بارتعاب .
أكمل الطبيب بصعوبة : ليس هذا هو الغريب , ان العمليات الحيوية في جسديهما مستمرة , مقلة العين تتحرك , الامعاء تتحرك , وحتى الاستجابة العصبية . لكنهما لا يتنفسان ولا نستشعر لهما نبضاً . لم تمر على الطب حالة مثل هذه لقد كدنا نعلن وقت الوفاة وحسبنا انها ردة فعل مؤقته فبمثل هذه الحالة تستمر لمدة ثوان او دقائق في اقصى الحدود , لكنهما على هذه الحال منذ اربع ساعات ونصف .!
كان جميع من في الغرفة ينظر اليهما بما في ذلك العجوز الذي نظر بانتباه اليهما وقد ذهب عن وجهه الانزعاج .
بعد برهة ظهرت من الغرفة المجاورة ممرضة تجر كرسياً متحركاً تجلس عليه لمياء وقد كانت على يدها جبيرة وعلى خدها المحاذي رضة زرقاء صغيرة لقد وضح انها تلقت ضربة من جهة واحدة . كانت عيناها محمرتان من الدموع الا انها تبدو بخير بغض النظر عن السابق .
نظرت صالحة اليها بخوف , الا ان الممرضة تداركت ذلك القلق وقالت : لا داعي للقلق فقط جزع بسيط بالكاحل وهي لا تستطيع ان ترتكي بيدها المصابة وطلبت كرسياً متحركاً .
امسكت صالحة بيدها وقالت بصوت منخفض : أأنت بخير.؟
ثم حنت رأسها موافقة . ثم التفتت صالحة الى رائد وسلمى بقلق وتعاطف شديد .
فتح رائد عينيه بشكل مفاجئ تحرك الجميع الوراء بردة فعل جماعية , نظر حوله وكان يهوله التعجب من المكان , فجأة انتفخ صدره وعاد الى التنفس بشكل متقطع الا ان الاختناق لم يبد عليه . وضع كفتي يديه ورفع نفسه بصعوبة ونظر الى الجميع قائلاً : هل الجميع بخير ؟ هل امسكتم بذلك الشيء .؟
نظر بعضهم الى بعض , بينما كان رائد ينقل نظره بين الجميع ليرى ماذا حل بهم . ثم اشار الى رهف وسلمى اللتان كانتا غائبتان عن الوعي : اهما بخير ؟
لم يجب أحد , لكنه انتبه بعد لحظة وقال : اين سمر؟ أهي بخير؟ هل حصل لها مكروه ؟
اجاب سالم أبنه بصعوبة : انها في غرفة العمليات, لقد كسر عامودها الفقري .
عبس قليلاً , ثم نظر الى يزن ووجه الحديث اليه : ماذا حصل ؟
تحدث يزن بعد فترة طويلة من الصمت بصوت متفاعل : لا أدري عندما التف ذلك الشيء التففت لكن يبدو انني لم الحظ تلك الصخرة !
صرخ رائد وكان يشوب صوته الخوف : يا رجل ! لقد كانت سرعتك غير طبيعية , لقد كنت تسير على الاقل بسرعة 300 أو 400 .
صرخت لمياء : لقد كان أمراً جنونياً .
فتحت سلمى عينيها ونظرت حولها بشكل سريع , التفت الجميع نحوها , لم تكن تتنفس نظرت الى يزن وصرخت بصوت يخالطه البحة : انه آدم , ذلك العفريت المسرع , لم يكن عفريتاً ! انه آدم .
بلعت دلال ريقها ونظرت بشكل جدي : ابن خالتك آدم ؟!
-أجل, أجل.
اصدر أمجد صوتاً مستهجناً وقال بسخرية : انت لا تصدقين ذلك , لا بد من أنه غزال خائف ولكنناً كنا شبه نائمين فخيل لنا بأنه شيء غريب .
لم يلتفت أحدهم الى تعليق أمجد ونظروا باهتمام الى سلمى , قال الجد :أأنت واثقة !؟
-اقسم بكل شيء كما أنا واثقة بأنك تقف أمامي !
نظر الطبيب الى الممرضة مستغربان من هذا الحديث , ثم نظر الى الجميع وذهب الى غرفة العمليات المجاورة الا انه في وسط الطريق توقف , ثم عاد اليهم وقال : لقد نسيت ان اعلمكم يمكن للجميع هنا ان يعودوا الى المنزل اليوم , ما عدا – ثم نظر الى الورقة- سلمى ورائد , سيأتي طبيب اليوم من الأغواط ليساعدنا في بعض التحاليل لحالتهما الغريبة .
نظر الاثنان الى بعضهما ثم نظروا الى الطبيب , رائد : أي حالة غريبة .
-انت وهي لم تملكا نبض ولم تتنفسا لمدة 4 ساعات ونصف , لقد كدنا ان نعلن وفاتكما الا اننا تفاجأنا ان جميع العمليات الحيوية لديكما مستمرة بشكل طبيعي .
وزع رائد نظره بين يديه وقدميه ثم نظر الى الطبيب وقال : هذا ليس الشيء الوحيد الذي استغربه .
نظر الطبيب اليه باهتمام , ثم تابع رائد : انا لم أنم ابداً منذ ما يقرب شهرين .
نظر الطبيب اليه وكانه لم يصدقه .
قاطعت سلمى الحديث بتردد : انا ايضاً , لم انم منذ اسبوع كامل .
نظر الجميع الى الاثنين وقال الطبيب : في بعض الاحيان يتوهم الشخص بانه لم ينم طوال الليل الا انه في حقيقة نام طوال الوقت ولكن عقله الباطن لم يعِ ذلك
تحدث رائد بغضب: اقول لك انني لم أنم أبداً – ثم نظر الى الجميع – لقد كنت اجلس فوق سطح منزلنا من شدة الملل.
فنظر امجد اليه : اذا هذا انت , اذا لم تكن سلمى . ثم صمت لأن وجد ان تعليقه ليس له مستمعون . فقد كان الجميع في حالة ذهول .




 

  رد مع اقتباس
قديم منذ /04-09-2011, 01:35 AM   #13

Boshasha
بنوتة SpeciaL
Exclusive Girl

L17
 
    حالة الإتصال : Boshasha غير متصلة
    رقم العضوية : 62875
    تاريخ التسجيل : Mar 2010
    العمر : 24
    المشاركات : 1,084
    بمعدل : 0.31 (مشاركة/اليوم)
    النقاط : Boshasha is a splendid one to beholdBoshasha is a splendid one to beholdBoshasha is a splendid one to beholdBoshasha is a splendid one to beholdBoshasha is a splendid one to beholdBoshasha is a splendid one to behold
    التقييم : 699
    تقييم المستوى : 24
    الأسهم : 0 (أسهم/سهم)
    الجواهر : (جواهر/جوهرة)
    عدد الدعوات : 1
    زيارات ملفي : 5579

     SMS : Keep faiting .. Don't stop .. Keep the smile .. this life is short .. you shold control on it :)

مزاجي :
    استعرضي : عرض البوم صور Boshasha عرض مواضيع Boshasha عرض ردود Boshasha
    أوسمتي :         هنا
    تجديني هنا :
     MMS :

MMS

افتراضي




كان ممر المشفى فارغاً الى من بعض الممرضات اللاتي يخطين على عجل من غرفة لأخرى .
كانت الكراسي الممتدة على طول الممر خالية ما عدا أربع كراس بالقرب من باب غرفة العمليات الخارجي .
كانت سلمى ورائد وقد كان كل منهما ينظر الى سقف الممر ورابعة وسالم اللذان ينظران بقلق شديد عند الباب ويترقبان ويهلعان في كل مرة يتخيلان ان أحداً قد مر .
أطلت الممرضة من خلف الزجاج وأشارت لسالم بالدخول , أسرع الأربعة بالدخول ووقفوا أمام ذلك السرير ,
وسمر قابعة في وسطه , بوجهها المستدير , بدى أقل تورداً وبدا شعرها أغزر من قبل وهو ينسدل على جبينها , وقد أغمضت عينيها وتغوص في سكون عميق .
نظر سالم الى الممرضة بقلق : أهي تحت تأثير المخدر .
ردت الممرضة بصوت عميق ودافئ : للأسف , ابنتكم دخلت في غيبوبة في الساعة الثالثة من العملية لقد أكملوا العملية بنجاح , وكان من المفترض ان تبدأ بالشفاء منذ هذه اللحظة .! لكن بدون ردة فعل من قبلها , لن تتم العملية بسهولة .
تغيرت ملامح الممرضة وكأنها شعرت بنغصة في حلقها , لم تختم كلماتها بأسف , وخرجت .
مسح رائد رأسه , قبض يده بقوة وعض على شفتيه , التفت نحو سلمى التي كانت واقفة خلفه دفعها بيديه بانفعال : لماذا صعدتن الى الشاحنة ؟! غبيات !
صرخت امه : رائد ! توقف !
احمرت عينا سلمى وصرخت بوجهه بطريقة لم يعهدوها من قبل : لست انا من أمرهن بالصعود ! ولا يحق لك ان تعاملني بهذه الطريقة , لقد تعديت الحدود !
تراجع رائد حتى اصطدم بالسرير خلفه : لماذا صعدتي ؟!
-لماذا صعدت أنت !
خرجت من الغرفة صادفها الطبيب أراد ان يتحدث اليها , أشاحت بوجهها عنه وخرجت من المشفى .!
بدأت سلمى تسير نحو القصر الذي يقبع بالجهة الثانية من القرية , كانت تنظر حولها وكأنها تبحث عن شيء ما , شيء غريب كان يحصل لها ! ,
كانت تصعد تلة مرتفعة بينما كانت تنظر نحو الصحراء , شعرت بالهواء يتسلل داخل ملابسها , فركت ذراعيها , واسرعت الخطى !
وصلت الى القصر بينما الشمس في بداية رحلتها نحو الغرب , والغيوب تعيق تقدمها وتتيح للرياح المنعشة بالهبوب كانت سلمى تنظر حولها ,
كان القصر هادئاً كان الجميع نيام بعد هذه المدة الطويلة من الخوف والانتظار والتوتر , كانت امها تجلس على ذلك الكرسي في الغرفة الأمامية وأجفانها تصارع النوم ,
دخلت سلمى امسكت بكتف أمها بهدوء , نظرت اليها امها وبقلق : من أتى بك ؟ هل انتي بخير ؟ ماذا فعلوا بك ؟ ماذا قال لك الأطباء؟
-لم يحصل شيء فقط اذهبي الى الفراش وارتاحي , سأخبرك كل شيء عندما تستيقظين !
صعدت الاثنتان الى الأعلى ودخلوا جناحهم بهدوء فتحت دلال الباب وارتمت على الفراش وغفت بسرعة .
مشت سلمى في ذلك الرواق القصير ووقفت أمام النافذة , نظرت الى سطح القصر ثم أرخت عنقها نحو نهاية المزرعة الى تلك الصخرة التي حصل عندها الحادث ,
كانت الشاحنة ما زالت على وضعها رأساً على عقب , بينما عجلتها الأمامية قد انفجرت ومزقت الى أشلاء .
كانت الأفكار تدور داخل رأسها كالإعصار , حتى نست ان تتنفس , توقفت عن التفكير وأخذت نفسها عميقاً نظرت نحو سريرها الذي لم تنم عليه منذ مدة طويلة ,
استلقت عليه اغمضت عينيها .وشعرت بذلك النسيم الصحراوي المنعش في هذا الوقت من السنة يتخلل شعرها .
كان الصمت يحيط بالمكان , فلم تشعر بالوقت , فتحت عينيها ونظرت حولها , كانت تعي انها لم تنم بل كانت مستلقية ومغمضة عينها بأبسط ما يمكن تعريفه .
شعرت بالجوع فنزلت الى المطبخ كان على الأريكة يزن ينظر الى الغرفة المجاورة بينما يفرك كتفه وهو يفكر .
اشاحت عنه ونظرت الى الشرفة الخلفية بجانب غرفة الطعام كانت سارة بجلبابها الأسود وشالها الرمادي تجلس على الدرج هناك وهي تنظر نحو الأفق .
اتجهت سلمى نحوها وجلست بجانبها . نظرت سارة اليها ثم أعادت نظرها الى الموقف الذي كانت فيه سيارة أمير : هل تتوقعين بأنه سيعود ؟
-ربما ! يبدو انه يريد شيئاً من داخل القصر!
-ماذا؟!
-آه , عمن كنت تتحدثين ؟
-أمير!
-أجل سيعود في يومٍ من الأيام , الجميع يريد ان يهرب من منزله !
أطلقت ضحكة سخيفة , ثم صمتت عندما لم تر مشاركة من سارة .
سارة: أعلم انه لا يجب علي أن أحدثك بهذا الموضوع فلا علاقة لك به ,لكن لا أحد يريد ان يتحدث معي –علت نبرة صوتها- لماذا خرج ولم يعد ؟ ثم أولئك النسوة في الداخل يعاملنني بطريقة حذرة وكأنني أريد ان أهجم عليهن !
كانت سلمى متفاجئة مما قالته سارة , لم تكن تعلم بان هذا ما تشعر به !
سارة: ثم ما فعله أمير , ودخوله الى السجن أشاع أحاديث وقيل وقال بشكل لا أستطيع أن أطيقه ! , أمير هو كل ما بقي لي و ها هو يذهب ويقوم بكل تلك الأشياء .
وضعت سلمى يدها على كتف سارة :أنا أنظر إلى الأشخاص , إلى دواخلهم فأعلم أن هنالك خير في دواخلهم , أحاول أن أعرف حكمهم تجاربه نظرتهم , وعندما أتحدث إليهم لا أستمع فقط إلى ما يقولون بل أشعر أيضاً بمشاعرهم وأحكم عليهم من ذلك المنطلق , لا أحب أن أحكم على شخص من أفعاله ولا أطلق عليه حكماً مطلقاً .
ما أعنيه هو أن أحكامنا المطلقة التي نطلقها على الناس تحثهم وتقنعهم بالاستمرار بذلك , فإذا كان حكمنا إيجابياً وبالإطلاق سيتحول ذلك إلى كبر إذا لم ينتبه . وإذا كان حكمنا سلبياً وبالإطلاق ؛ فلن يحلم أو يأمل بالتغيير سيطبع على عقله ذلك الحكم ولن يستطيع أن يتخيل نفسه بغير ذلك !
قاطع حديثها صوت امها دلال : سلمى ! ,لقد اتصلت بي قبل قليل أم رائد ! , هل اتيت من المشفى سيراً على الأقدام ؟! هنالك الكثير لتفسريه لي , هيا اركبي السيارة سيوصلك أبوك الآن .




 

  رد مع اقتباس
قديم منذ /04-09-2011, 01:47 AM   #14

Boshasha
بنوتة SpeciaL
Exclusive Girl

L17
 
    حالة الإتصال : Boshasha غير متصلة
    رقم العضوية : 62875
    تاريخ التسجيل : Mar 2010
    العمر : 24
    المشاركات : 1,084
    بمعدل : 0.31 (مشاركة/اليوم)
    النقاط : Boshasha is a splendid one to beholdBoshasha is a splendid one to beholdBoshasha is a splendid one to beholdBoshasha is a splendid one to beholdBoshasha is a splendid one to beholdBoshasha is a splendid one to behold
    التقييم : 699
    تقييم المستوى : 24
    الأسهم : 0 (أسهم/سهم)
    الجواهر : (جواهر/جوهرة)
    عدد الدعوات : 1
    زيارات ملفي : 5579

     SMS : Keep faiting .. Don't stop .. Keep the smile .. this life is short .. you shold control on it :)

مزاجي :
    استعرضي : عرض البوم صور Boshasha عرض مواضيع Boshasha عرض ردود Boshasha
    أوسمتي :         هنا
    تجديني هنا :
     MMS :

MMS

افتراضي

,,,,,,,,,,,,,,,,,,,





 

  رد مع اقتباس
قديم منذ /04-09-2011, 02:40 PM   #15

B S O M A
[ مسؤولۃ التمبلرَ ]
ملكة التنسيق

L60
    حالة الإتصال : B S O M A غير متصلة
    رقم العضوية : 60163
    تاريخ التسجيل : Aug 2009
    المشاركات : 4,241
    بمعدل : 1.13 (مشاركة/اليوم)
    النقاط : B S O M A has a reputation beyond reputeB S O M A has a reputation beyond reputeB S O M A has a reputation beyond reputeB S O M A has a reputation beyond reputeB S O M A has a reputation beyond reputeB S O M A has a reputation beyond reputeB S O M A has a reputation beyond reputeB S O M A has a reputation beyond reputeB S O M A has a reputation beyond reputeB S O M A has a reputation beyond reputeB S O M A has a reputation beyond repute
    التقييم : 15221
    تقييم المستوى : 319
    الأسهم : 0 (أسهم/سهم)
    الجواهر : (جواهر/جوهرة)
    عدد الدعوات : 1
    زيارات ملفي : 19064

     SMS : سُبحان الله و بحمدِه . . . سُبحان الله العظيم .

مزاجي :
    استعرضي : عرض البوم صور B S O M A عرض مواضيع B S O M A عرض ردود B S O M A
    أوسمتي :         هنا
    تجديني هنا :
     MMS :

MMS

افتراضي

بوشآشآ

أكثر من مره دخلت الموضوع . . بس مَ فكرت أقرآه !

اليوم كُنت طفشآنه ودخلت عليه

جد عجبني الآسلو و و و و وو و و ب و طريقة السسرد و القصصه و كل شيء

مَ شآء الله عليكِ بسْ 3>

كملييي . . جداً متحمسسسسسسسسسسه





 



سبحان الله وبحمِده ، سُبحان الله العظيم ،

من مواضيع : B S O M A

  رد مع اقتباس
قديم منذ /11-09-2011, 10:26 PM   #16

Boshasha
بنوتة SpeciaL
Exclusive Girl

L17
 
    حالة الإتصال : Boshasha غير متصلة
    رقم العضوية : 62875
    تاريخ التسجيل : Mar 2010
    العمر : 24
    المشاركات : 1,084
    بمعدل : 0.31 (مشاركة/اليوم)
    النقاط : Boshasha is a splendid one to beholdBoshasha is a splendid one to beholdBoshasha is a splendid one to beholdBoshasha is a splendid one to beholdBoshasha is a splendid one to beholdBoshasha is a splendid one to behold
    التقييم : 699
    تقييم المستوى : 24
    الأسهم : 0 (أسهم/سهم)
    الجواهر : (جواهر/جوهرة)
    عدد الدعوات : 1
    زيارات ملفي : 5579

     SMS : Keep faiting .. Don't stop .. Keep the smile .. this life is short .. you shold control on it :)

مزاجي :
    استعرضي : عرض البوم صور Boshasha عرض مواضيع Boshasha عرض ردود Boshasha
    أوسمتي :         هنا
    تجديني هنا :
     MMS :

MMS

افتراضي

,,
أتأسف على التأخير ,,
وهذا بارت قصير (تصبيرة)










توقفت السيارة أمام باب المشفى الرئيسي , فتحت سلمى باب السيارة .
أمجد : أتعلمين ما الذي رأيته على السطح في ذلك اليوم !؟
نظرت سلمى إليه باهتمام : ماذا يا أبي؟
-كان فتى , لم يكن هنالك ضوء كاف للتعرف عليه , عمك سالم تعرف عليه وقال لي أنه أمير ! , لكنه لم يكن أمير ! , إنه ياسر, إنهما متشابهان في البنية , لكنّي أعرف ياسر أكثر من سالم.
-لماذا لم تقل ذلك للجميع , عندما ... ؟!
-أعلم ,أعلم ! , لم أكن في كامل وعيي لقد استيقظت وانا مفزوع , لقد كان سريعاً , قوياً جداً لقد نزل من السطح الى الأرض وأكمل الركض من دون أن يتأذى , في الحقيقة لقد توقعت أنه جنيّ !
لكن عندما قلت بأن ما رأيته هو آدم ,لقد أثرتي قلقي ولم أرد أن أبث هذا القلق للموجودين خصوصاً بأن موسى وليث كانا حاضرين !
-لقد كان سريعاً جداً , بشكل غير طبيعي ! , لقد أثرت خوفي أنت الآن !
-لا تهتمي بالأمر , انزلي الآن وأكملي تلك الفحوصات , تلك السكتة القلبية الغريبة , ليست بالأمر السهل !
-حسناً !
نزل الاثنان ودخلا إلى المشفى وكان رائد جالس يتناول الطعام على طاولة المقصف الصغير في غرفة الاستقبال , وما إن رآهما حتى وقف بسرعة وسار نحوهما .
أمجد: ما هي أخبار سمر !
رائد: لقد نجحت العملية , لكنها دخلت في غيبوبة !
أمجد : يا إلهى , أين غرفتها ؟ أين والديك الآن ؟
رائد : هنالك
سار الثلاثة نحو الغرف لكن رائد توقف ونظر الى سلمى : صحيح ! يريدك الطبيب لإجراء الفحوصات , اذهبي نحو مكتبه !
,,,


تشير الساعة إلى الثالثة والربع , كانت الحركة بدأت بالازدياد داخل القصر , تأخر تحضير الغداء بطلب من الجدة عزيزة .
كان ما زال جالساً على الأريكة شارد الذهن عندما دخلت أخته لمياء وقد رفعت شعرها الى الأعلى بينما كانت يدها معصوبة نظرت اليه بابتسامة : انك شارد الذهن .!
نظر اليها: من الذي لكم وجهك القبيح !؟
-اوه , حقاً , يبدو أن شعرك يحتاج الى دلو من الجل ليعود الى طبيعته . لقد كانت مغامرة مخيفة هنالك الكثير من الأشياء الغريبة التي حصلت لقد اختبرت الموت لأول مرة في حياتي ! .
صمتت قليلاً ثم تابعت بعد أن تغيرت نبرة صوتها : لقد كانت مغامرة رائعة , الم ترى ما قالته سلمى عن ذلك الغزال الشارد , لكن سمر مسكينة لقد رأيتها كانت لا تستطيع الحركة و...
-أتعلمين ما هو الغريب في الأمر , كيف استطعت ان أشعل محرك تلك السيارة بدون مفتاح , وكيف سارت بتلك السرعة الرهيبة .!
-صحيح انها خردة لكنها قد تفاجئك !
-لست أتحدث عن السيارة فقط , عن كل شيء ! , حتى كرة الطائرة كأنها تغير مسارها إلي , لقد كنت أحسبني أتخيل لكن مقابض الباب كانت تنفتح من دون أن ألمسها !
نظرت اليه لمياء بتعجب , ثم انفجرت ضاحكةً وقالت بصوت متقطع : يجدر بك أن تقوم بالفحوصات تلك مع سلمى ورائد , لأنه يبدوا أنكم تلقيتم تلك الصدمات هنا – وأشارت الى رأسه –




 

  رد مع اقتباس
قديم منذ /13-09-2011, 04:50 PM   #17

Boshasha
بنوتة SpeciaL
Exclusive Girl

L17
 
    حالة الإتصال : Boshasha غير متصلة
    رقم العضوية : 62875
    تاريخ التسجيل : Mar 2010
    العمر : 24
    المشاركات : 1,084
    بمعدل : 0.31 (مشاركة/اليوم)
    النقاط : Boshasha is a splendid one to beholdBoshasha is a splendid one to beholdBoshasha is a splendid one to beholdBoshasha is a splendid one to beholdBoshasha is a splendid one to beholdBoshasha is a splendid one to behold
    التقييم : 699
    تقييم المستوى : 24
    الأسهم : 0 (أسهم/سهم)
    الجواهر : (جواهر/جوهرة)
    عدد الدعوات : 1
    زيارات ملفي : 5579

     SMS : Keep faiting .. Don't stop .. Keep the smile .. this life is short .. you shold control on it :)

مزاجي :
    استعرضي : عرض البوم صور Boshasha عرض مواضيع Boshasha عرض ردود Boshasha
    أوسمتي :         هنا
    تجديني هنا :
     MMS :

MMS

افتراضي


,,,
كانت سلمى تجلس في غرفة الطبيب وقد وصل بها جهاز تخطيط القلب المتصل بجهاز حاسب يجلس مقابله طبيبان على مكتب عتيق , بينما كانت الممرضة تسحب ابرة دم من ذرعها .
كان الطبيبان ينظران باهتمام شديد إلى التخطيط , بينما كانت شاردة الذهن , عندها طرق الباب
وأطل والدها من خلف الباب : آسف على الإزعاج , لكن سلمى , انا سأعود الآن الى المنزل وانت عندما تنتهين من تلك الفحوصات ستعودين مع عمك سالم .
سلمى : حسناً , كما تريد !
كان الطبيب الذي أشرف على حالتها يهمس الى الطبيب الذي بجانبه وكان رجلاً كبير السن ذو لحية رمادية اللون ووجه يدل على الحكمة : أنظر لقد ارتفع معدل النبضات هنا !
-شيء طبيعي الجميع يتوتر عندما يحدثه أحدهم .
-لكن معدل نبضاتها العادي منخفض جداً , ولا يضح عليها أي شيء , ألا تجد ذلك غريباً .
-وأنا ما أزال مصراً على نظرية أن أجهزة المشفى رديئة !
اطلقت سلمى ابتسامة ساخرة الا انها كانت بصوت منخفض .
نظر اليها الطبيب الأول وقال بعصبية : خذي نفساً عميقاً ثم اكتميه لنرى !
كتمت سلمى أنفاسها , بينما بدأ الاثنان بالنظر كلٌ الى ساعة يده , استمر ذلك نحو 3 دقائق , نظر الطبيب الأول الى الآخر وقال : أترى !
قال الطبيب الآخر باستخفاف : يا إلهى يبدو أنك ستصبحين غواصة ماهرة يوماً ما , لديك رئتين واسعتين , مثل ذلك الذي قبلك , والذي صدف انه قريبٌ لك , والذي نراه هنا هو عامل وراثي جيد .
ثم نظر الى الطبيب الآخر : أحضرتني الى هنا من أجل أدوات رديئة ورئتين واسعتين !
توقفت سلمى عن كتم أنفاسها وابتسمت .
نظر اليها الطبيب العجوز وقال : حسناً انتظري خارجاً حتى تأتي نتائج تحاليل الدم . ثم ننتهي هنا !
خرجت سلمى وانتظرت على كرسي وحيد في ممر ضيق وبدأت تتصفح كتيب للنصائح الطبية كان على ذلك الكرسي .
انقضت ساعتين كانت من أطول ساعات النهار ,عندما ظهرت الممرضة وهي تحمل ملفاً أصفر اللون وقد كتب على مقدمته "المختبر" .
دخلت الى غرفة الطبيب وتبعتها سلمى ,وقفت أمامهما .
بدأ الاثنان الذين كانا يحتسيان الشاي بتصفح الملف , اشار الطبيب العجوز الى احدى المعلومات ونظر الى الآخر وقال : أرأيت !
ان نسبة الاوكسجين بدمك مثالية , وهذا بالضبط نفس النتيجة التي حصل عليها قريبك لم يكن هنالك شيء يدعوا الى القلق .
نظر الى الطبيب الذي بجانبه بشزر , ثم نظر الى سلمى : وان كان هنالك فائدة من احضاري الى هنا , فهو لأقول لك ان لك مستقبل باهر في مجال الغطس !
ابتسمت سلمى وخرجت من العيادة .
اتجهت سلمى نحو الاستقبال حيث كان يجلس هنالك رجل في الثلاثينيات ويبدو عليه الملل .
سلمى : اين تقع غرفة سمر الأمازوري؟
اشار الى الأمام من دون ان يتصفح أي ملفات أو يبحث في أي سجلات : غرفة رقم 1
كان الهدوء القاتل يعم ممرات المشفى , دخلت غرفة رقم 1 وقد كانت الغرفة خضراء اللون تحتوي على سرير تقبع فيه سمر جثة هامدة ويتصل بها أجهزة قياس نبضات القلب , كانت أمها تجلس على الأريكة المجاورة وقد وضعت راسها على يدها وغطت في النوم .
استيقظت امها على صوت اقدام سلمى , رفعت نظرها بتثاقل بينما كانت تفرك معصمها الذي يبدو انه تخدر : سلمى !
اقتربت سلمى من سمر ونظرت اليها بشفقة : هل تحسنت حالتها .
رابعة : لم يتغير شيء !
سلمى : لقد قال لي أبي بأن أعود الى القصر مع عمي .
وضعت رابعة رأسها على يدها الثانية : لقد عاد الى القصر قبل فترة !
ثم غطت في النوم من جديد .

خرجت سلمى من المشفى واخذت نفساً عميقاً وبدأت بالمسير نحو القصر مرة اخرى , كانت تسير بين أحد الأحراش المتشابكة خارج المشفى ,
عندما أحست بتلك الحركة الغريبة خلفها , نظرت الى الخلف فلم ترى شيئاً ,
عندما أعادت نظرها الى الأمام تفاجأت بآدم يقف أمامها وقد تغيرت هيأته كثيراً عن آخر مرة رأته فيها,
ارتجف جسدها بقوة وشخص بصرها جف حلقها فلم تستطع الصراخ .
تكلم آدم :سلمى , لقد عدت الى هنا ...
لم تمتلك سلمى أعصابها وركضت بأسرع قوة نحو الأمام, كان آدم يتحرك بسرعة فيتقدم عليها ثم يقف ويقول : سلمى !
لكنها تبدأ بالركض بالاتجاه الآخر وهي تلهث بشدة , استمرت على هذا الوضع , حتى اختفى آدم , لم تكن تعلم أين هي الآن .
لكنها وصلت الى شارع يقع خلف القصر , دخلت من الباب الخلفي لمزرعة القصر ,
وكانت تركض بسرعة نحو القصر , حتى وصلت الى الشرفة اصطدمت بالباب بقوة ودفعته , ارتعب الجميع الذي كان أغلبهم داخل غرفة المعيشة , بدأت تصرخ : لقد عاد ! , لقد عاد !




 

  رد مع اقتباس
قديم منذ /14-09-2011, 02:21 PM   #18

B S O M A
[ مسؤولۃ التمبلرَ ]
ملكة التنسيق

L60
    حالة الإتصال : B S O M A غير متصلة
    رقم العضوية : 60163
    تاريخ التسجيل : Aug 2009
    المشاركات : 4,241
    بمعدل : 1.13 (مشاركة/اليوم)
    النقاط : B S O M A has a reputation beyond reputeB S O M A has a reputation beyond reputeB S O M A has a reputation beyond reputeB S O M A has a reputation beyond reputeB S O M A has a reputation beyond reputeB S O M A has a reputation beyond reputeB S O M A has a reputation beyond reputeB S O M A has a reputation beyond reputeB S O M A has a reputation beyond reputeB S O M A has a reputation beyond reputeB S O M A has a reputation beyond repute
    التقييم : 15221
    تقييم المستوى : 319
    الأسهم : 0 (أسهم/سهم)
    الجواهر : (جواهر/جوهرة)
    عدد الدعوات : 1
    زيارات ملفي : 19064

     SMS : سُبحان الله و بحمدِه . . . سُبحان الله العظيم .

مزاجي :
    استعرضي : عرض البوم صور B S O M A عرض مواضيع B S O M A عرض ردود B S O M A
    أوسمتي :         هنا
    تجديني هنا :
     MMS :

MMS

افتراضي

حمآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآس
نفسي أعرف وش سآلفة السرعه الخآرقه

كممممممملي





 



سبحان الله وبحمِده ، سُبحان الله العظيم ،

من مواضيع : B S O M A

  رد مع اقتباس
قديم منذ /15-09-2011, 02:27 PM   #19

Boshasha
بنوتة SpeciaL
Exclusive Girl

L17
 
    حالة الإتصال : Boshasha غير متصلة
    رقم العضوية : 62875
    تاريخ التسجيل : Mar 2010
    العمر : 24
    المشاركات : 1,084
    بمعدل : 0.31 (مشاركة/اليوم)
    النقاط : Boshasha is a splendid one to beholdBoshasha is a splendid one to beholdBoshasha is a splendid one to beholdBoshasha is a splendid one to beholdBoshasha is a splendid one to beholdBoshasha is a splendid one to behold
    التقييم : 699
    تقييم المستوى : 24
    الأسهم : 0 (أسهم/سهم)
    الجواهر : (جواهر/جوهرة)
    عدد الدعوات : 1
    زيارات ملفي : 5579

     SMS : Keep faiting .. Don't stop .. Keep the smile .. this life is short .. you shold control on it :)

مزاجي :
    استعرضي : عرض البوم صور Boshasha عرض مواضيع Boshasha عرض ردود Boshasha
    أوسمتي :         هنا
    تجديني هنا :
     MMS :

MMS

افتراضي




دخل موسى وليث من الفناء الخلفي وهم ينظرون الى سلمى باستغراب وخوف , بينما كان الجميع ينظر اليها باستغراب وقلق .
نظر سلمى الى اخويها وابتسمت باصطناع : موسى اصعد انت وليث , هناك العاب جديدة قمت بتحميلها على جهازي .
شهق موسى بطريقة طفولية : هل تسمحين لنا بأن ..؟!
سلمى : أجل , أجل ! , اذهبا هيا !
ركض الاثنان وصعدا الى الأعلى وهما يتدافعان . نظرت سلمى الى الجميع وقد عادت ملامح الرعب الى وجهها : لقد عاد .
صرخت أمها : من هو ؟
سلمى : آدم !
اندفع يزن : أين هو الآن .؟!
سلمى : لا أعلم ! لقد كان يلحق بي طوال الطريق !
صرخت دلال: هل عدتي لوحدك مرة أخرى !
سلمى : أجل لم أجد من يقلني , لكن ! , انه ليس غزل هارب أو جني , انه آدم ! لقد عرف اسمي .!
صالحة : ماذا قال !
سلمى : حاول أن يقول شيئاً لكنني شعرت بالرعب وهربت , لقد كان سريعاً بشكل مخيف !
اندفع يزن وخرج من الباب الخلفي متجهاً : سأذهب للبحث عنه .
كان رائد عائداً بسيارته لتوه وتفاجئ بيزن يركض نحوه , لحقت سلمى بهما : سأذهب معهما , انه يريد شيئاً مني .!
صرخت دلال ورابعة : الى أين !!! , لن تذهبوا الى أي محل .
تجاهل الاثنان نداءات أمهاتهما , وتهديدهن بإخبار والديهما . وركبا السيارة بينما يزن يصرخ على رائد : لقد عاد !
رائد: ماذا ؟!
سلمى : آدم عاد ! , لقد كان يلحق بي طوال الطريق !
رائد : أي طريق ؟ ماذا ؟ الى اين نحن ذاهبون ؟!
يزن : اخرج من أسوار القصر فقط واتجه نحو المشفى !
سلمى : اخرج من البوابة الخلفية !
بدأ السيارة تتسارع حتى بدأوا بالمسير في أرض مليئة بالحشائش وتكاد تخلوا من السكان , كانت سلمى تنظر الى الخلف عندما لمحت شيئاً صرخت : عد ! انه هناك .!
امسك يزن المقود ولفه بقوة كادت تقلب السيارة , صرخت سلمى : هناك !!
رائد : رأيته , رأيته .
عندما اقتربت السيارة اصطدم بها جسمٌ غير مرئي بقوة جعلها تعود الى الخلف بقوة , التفت السيارة . صرخ رائد : يا إلهى .
كانت الأرض مليئة بالصخور الكبيرة , كان رائد يتجنبها بينما يسير باتجاه عشوائي , ظهر من خلف شجيرة رجل فجأة , اصطدم رائد به صرخ يزن : يا إلهي لقد اصطدمت به ! ماذا حصل ! هل هو آدم ؟
نظر يزن الى سلمى التي كانت تنظر بتركيز : يا ,, ياسر !
رائد : ماذا ! , هل اصطدمت بياسر !؟ , يا إلهى ماذا يحصل هنا !
كان الثلاثة ينظرون الى الخلف , عندما اصطدمت مقدمة بالسيارة بعنف وتوقفت ,اصطدم يزن ورائد بزجاج الأمامي ,اصطدمت سلمى بالمقاعد الأمامية , انتشر الدخان في كل مكان . شخصت أبصارهم نحو الأمام يترقبون انقشاع الدخان لينظروا الى ذلك الشيء الذي اصطدموا به .
زال الدخان بريبة الناظرين , تسللت اشعة الغروب بقوة الى اعينهم حتى اعتادت عليه , كانت هنالك يدان قويتان ممسكتان بمقدمة السيارة , ازال ذلك الشخص يديه وتكتف لقد كان ياسر حقاً
ظهر آدم فجأة وهو يبتسم بثقة ووقف بجانب ياسر وهما ينظران اليهم كنظرة الصياد للأرانب الخائفة .
ياسر : وأخيراً , استطعنا الإمساك بهم !




 

  رد مع اقتباس
قديم منذ /17-09-2011, 01:38 PM   #20

B S O M A
[ مسؤولۃ التمبلرَ ]
ملكة التنسيق

L60
    حالة الإتصال : B S O M A غير متصلة
    رقم العضوية : 60163
    تاريخ التسجيل : Aug 2009
    المشاركات : 4,241
    بمعدل : 1.13 (مشاركة/اليوم)
    النقاط : B S O M A has a reputation beyond reputeB S O M A has a reputation beyond reputeB S O M A has a reputation beyond reputeB S O M A has a reputation beyond reputeB S O M A has a reputation beyond reputeB S O M A has a reputation beyond reputeB S O M A has a reputation beyond reputeB S O M A has a reputation beyond reputeB S O M A has a reputation beyond reputeB S O M A has a reputation beyond reputeB S O M A has a reputation beyond repute
    التقييم : 15221
    تقييم المستوى : 319
    الأسهم : 0 (أسهم/سهم)
    الجواهر : (جواهر/جوهرة)
    عدد الدعوات : 1
    زيارات ملفي : 19064

     SMS : سُبحان الله و بحمدِه . . . سُبحان الله العظيم .

مزاجي :
    استعرضي : عرض البوم صور B S O M A عرض مواضيع B S O M A عرض ردود B S O M A
    أوسمتي :         هنا
    تجديني هنا :
     MMS :

MMS

افتراضي

بوشآشآ ؛ ننزلي البآرتآت وررآ بعض
أحب أقرأ ؛ فَ أندمجت مع أسلوبكِ مَ شآء الله = )
ونفسسي أعرف شو يبغوآ فيهمم ؟
كممملي





 



سبحان الله وبحمِده ، سُبحان الله العظيم ،

من مواضيع : B S O M A

  رد مع اقتباس
إضافة رد

الكلمات الدلالية (Tags)
"رياح, آثرتكم, أطلس, البيداء", النصر, حور, رياح أطلس البيداء, على

مركز تحميل بنات



الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع

Facebook Comments by: ABDU_GO - شركة الإبداع الرقمية

الساعة الآن 09:26 PM


Powered by vBulletin® Version 3.8.8
Copyright ©2000 - 2019, vBulletin Solutions, Inc.
Adsense Management by Losha
جميع الحقوق محفوظة لـ شبكة بنات دوت كوم © 2014 - 1999 BANAAT.COM